عسكريو ميانمار يرفعون حظر التجول في يانغون

قمع المظاهرات في يانغون أثار غضبا دوليا متزايدا (رويترز-أرشيف)
رفع المجلس العسكري الحاكم في ميانمار حظر التجول المفروض ليلا على يانغون منذ التصدي لمظاهرات المعارضة في سبتمبر/أيلول الماضي.

وانطلقت سيارات تابعة للمجلس العسكري في شوارع يانغون تعلن عبر مكبرات الصوت رفع حظر التجول الذي شمل الفترة من التاسعة مساءً حتى الخامسة فجرًا.

كما رفع المجلس العسكري الحظر المفروض على أي تجمع يضم أكثر من خمسة أشخاص.

ولم يوضح المجلس العسكري ما إذا كان قرار رفع حظر التجول يشمل مدينة مندلاي التي شهدت احتجاجات مماثلة.

وكانت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن قد أسفرت عن سقوط 13 قتيلا, واعتقال نحو ثلاثة آلاف شخص بينهم عدد من الرهبان الذين ساندوا الاحتجاجات, وأثارت موجة ضغوط دولية.

وقد أعادت سلطات ميانمار العسكرية التصريح بعمل شبكات الإنترنت لكنها أبقت الحظر المفروض على بعض وسائل الإعلام الأجنبية وخاصة البريطانية والأميركية.

وفي وقت سابق دعت صحف تابعة للمجلس العسكري زعيمة المعارضة الخاضعة للإقامة الجبرية سان سو تشي إلى "التعامل بإيجابية" مع محادثات مقترحة, واشترطت تخلي المعارضة عن "دعم العقوبات المفروضة على قادة ميانمار العسكريين".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد قرر فرض عقوبات جديدة على المجلس العسكري شملت وضع مزيد من القيود على الصادرات الأميركية المتجهة إلى ميانمار.

كما أضاف بوش 11 من أعضاء المجلس العسكري إلى قائمة تجميد الأرصدة التي أعلنت قبل نحو شهر. وقد قللت مصادر دبلوماسية غربية من أهمية العقوبات, مشيرة إلى أن عسكريي ميانمار لا يحتفظون بأرصدة كبيرة في المصارف الأميركية.   
المصدر : وكالات