عـاجـل: بيان لهيئة الحشد الشعبي في العراق: نعلن أن المسؤول عن استهداف مقرات الحشد هي القوات الأميركية

إيران تحدد قواعد أعدائها وتهدد بـ11 ألف صاروخ في الدقيقة

صواريخ إيرانية في مناورة عسكرية جنوب طهران على مقربة من الخليج (الفرنسية-أرشيف)
 
كشف قائد قوات المدفعية وأنظمة الصواريخ في القوات البرية التابعة للحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد جهار باقي، أن إيران حددت جميع القواعد العسكرية لأعداء إيران بالمنطقة، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأميركية.
 
وقال باقي في تصريح لوكالة فارس للأنباء شبه الرسمية "إننا قادرون على إطلاق 11 ألف صاروخ وقذيفة مدفعية في كل دقيقة على قواعد العدو".
 
وامتدح باقي دقة الصواريخ الإيرانية، مشيرا إلى أنها تتسم بالدقة وأن مداها يتراوح بين 150 ومئتي كلم، وتشمل أهدافها كل سواحل الخليج، وأكد "لقد حددنا أهدافنا، وعبر المراقبة الدقيقة للأهداف يمكننا أن نرد على الفور على أي حماقة يرتكبها العدو".
 
وأوضح أن أسلحة الحرس الثوري منتشرة في أنحاء البلاد ولذلك فإنها لن تتأثر بهجمات أميركية منفصلة ضد المنشآت العسكرية.
 
وقال باقي إن قوات الحرس الثوري ستتسلم قريبا "صواريخ يبلغ مداها 250 كلم" فيما لا يتعدى مدى الصواريخ الحالية 150 كلم.
 
يشار إلى أن الحرس الثوري قوة النخبة في الجيش الإيراني، ويتولى مسؤولية معظم الأسلحة المهمة مثل صاروخ شهاب/3 طويل المدى، الذي يمكن أن يطال إسرائيل وقواعد أميركية في الشرق الأوسط.
 
منوشهر متكي تحدث عن عجز أميركا في مواجهة إيران (الفرنسية)
عجز أميركا
وسبقت تصريحات قائد قوات المدفعية وأنظمة الصواريخ في القوات البرية ترجيحات إيرانية تشير إلى عجز الولايات المتحدة عن شن حرب جديدة في منطقة الشرق الأوسط، في إشارة إلى ضربة عسكرية يحتمل أن تقوم بها واشنطن ضد طهران.
 
واستبعدت الجمهورية الإسلامية أن تقوم أفغانستان بالسماح للجيش الأميركي باستخدام أراضيها إذا قررت أميركا توجيه تلك الضربة.
 
وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إن الولايات المتحدة منهكة في العراق، مما يجعلها لا تقوى على مجابهة إيران. وأضاف في حديث للصحفيين على هامش اجتماع اقتصادي إقليمي في مدينة هيرات الأفغانية بالقرب من الحدود الإيرانية، إن الشعب الأفغاني لن يسمح لواشنطن باستخدام الأرض الأفغانية ضد أي بلد آخر.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير الخارجية الإيراني قوله إن الولايات المتحدة قد استنفدت قوتها في حرب العراق، وهي "ليست في وضع يمكنها من خلق صراع آخر في منطقتنا".
 
وكانت إيران قد تعهدت بعدم البدء بهجوم ضد الولايات المتحدة، لكنها حذرت برد ساحق على أي عمل من الأعمال العدوانية عليها.
 
وألمح متكي إلى أن إيران سترد بقوة إذا تعرضت لعمل عسكري وقال "إذا قرروا اقتراف مثل هذا الجنون، فقد أعلمنا الأميركيين بما قد يحدث، وهم يعرفون ذلك".
 
يشار إلى أن أفغانستان تعتبر إيران حليفا قويا رغم مزاعم الولايات المتحدة وبريطانيا بأن الدعم يصل إلى مقاتلي طالبان عبر الأراضي الإيرانية.
 
ويتواجد في أفغانستان 27 ألف جندي أميركي، بالإضافة إلى قواعد عسكرية تستخدمها واشنطن في قتال حركة طالبان وتنظيم القاعدة، وحربها على ما تسميه الإرهاب.
المصدر : وكالات