إرجاء التفاوض بعد فشل محادثات بروكسل بشأن كوسوفو

بريشتينا تطالب بدولتين مستقلتين بينما تدفع بلغراد بفكرة الحكم الذاتي (الفرنسية- أرشيف)

فشل اجتماع حول مستقبل إقليم كوسوفو الأحد في الوصول إلى صيغة يتفق عليها الصرب ومسؤولو الإقليم. وخرجت الجلسة الثانية من المباحثات بالاتفاق على لقاء جديد يعقد في مدينة فيينا في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وقال بيان أصدرته ترويكا الوسطاء الأوروبيين والأميركيين والروس بعد اجتماع عقد في بروكسل إن الجانبين قدما مقترحاتهما حول وضع كوسوفو في المستقبل، لكن البيان لم يشر إلى أي تقدم في المحادثات.

وقال البيان بشأن المفاوضات المقرر أن تنتهي بحلول العاشر من ديسمبر/ كانون الأول "الخطوة المقبلة هي أن تجتمع الترويكا مع الطرفين في فيينا ويعقب ذلك جدول مكثف من الاجتماعات المباشرة في الأسابيع التالية".

وأوضح البيان أن بلغراد أكدت على اقتراحها بإعطاء حكم ذاتي لكوسوفو داخل صربيا، في حين شددت بريشتينا على اقتراح الصداقة والتعاون بين دولتين مستقلتين وإعطاء الأقليات كامل حقوقها.

ورغم فشل الاجتماع وعدت الترويكا ببذل المزيد من النشاط والفعالية لمساعدة الطرفين على التوصل إلى اتفاق. وأكد البيان أن الترويكا "ستعمل مع الطرفين لتحديد آفاق مشتركة تؤدي إلى فتح  الطريق أمام حل ما".

يشار إلى أن الترويكا قد أنشئت في أغسطس/ آب وأمامها حتى 10 ديسمبر/ كانون الأول لتقريب وجهات النظر بين الطرفين حول وضع إقليم كوسوفو الذي تقطنه أغلبية من المسلمين.
 
المصدر : وكالات