عـاجـل: ترامب يقول إنه لم يناقش قيام ماكرون بتوجيه رسالة مشتركة من مجموعة السبع إلى طهران بشأن ملفها النووي

ألبانيا تدعو أوروبا للاستعداد لفشل مفاوضات كوسوفو

    الموقف الصربي المدعوم من روسيا يهدد مفاوضات كوسوفو بالفشل (الفرنسية-أرشيف)

استبقت ألبانيا نتائج المفاوضات الجارية بشأن مستقبل إقليم كوسوفو بدعوة الاتحاد الأوروبي إلى الاستعداد لفشل تلك المفاوضات.
 
وقال وزير الخارجية الألباني لولزيم باشا الجمعة في باريس إن بلاده تدعم  كليا المساعي الرامية إلى حل تفاوضي لمستقبل كوسوفو "لكن يبدو أنه بات صعبا التوصل إليه".
 
والتقى باشا نظيره الفرنسي برنار كوشنر، وجان ديفد ليفيت المستشارالدبلوماسي للرئيس نيكولا ساركوزي خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها حاليا لفرنسا.
 
وأضاف الوزير الألباني "نعتقد أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق فلا يمكن المجتمع الدولي الانتظار أكثر من ذلك لإعلان استقلال كوسوفو".
 
الاستعداد للأسوأ
وأكد باشا أن ألبانيا تتطلع إلى حل تفاوضي أو حل في مجلس الأمن الدولي،  لكنه قال إن على الاتحاد الأوروبي أن يبدأ في الاستعداد لأسوأ السيناريوهات، أي فشل المفاوضات الذي عزاه إلى عرقلة بلغراد وحليفتها روسيا.
 
 وقال إنه يجب أن تكون المرحلة المقبلة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وحلف شمال  الأطلسي تطبيق خطة الوسيط الفنلندي مارتي أهتيساري الذي دعا إلى استقلال كوسوفو تحت إشراف دولي.
 
وشدد الوزير الألباني على أن "تلك الخطة تمنح صرب كوسوفو أفضل الضمانات، والحماية التي لم تمنح أبدا إلى أي أقلية في أوروبا" مؤكدا أن تطبيقها سيسمح لصربيا أيضا أن "تركز طاقتها على تطلعاتها الأوروبية وأن تطوي صفحة ماضيها".
 
 وردا على سؤال حول اعتراف أحادي الجانب بكوسوفو، قال باشا إن ذلك "ليس الخيارالأمثل لكنه إذا كان الوحيد، فنعم". وأكد أن الوضع في الإقليم مستقر "لكن الاستقرار لن يدوم إذا لم نحقق تقدما". 
 
 من جهته، أكد كوشنر الأهمية التي توليها فرنسا لوحدة الأوروبيين بشأن كوسوفو.
 
الصرب والترويكا
أما الوزير الفرنسي المنتدب للشؤون الأوروبية جان  بيار جوييه فقال إن بلاده تدعو صربيا إلى دعم مساعي الترويكا الدولية حول وضع كوسوفو.
 
وتابع جوييه "إننا ننتبه إلى كافة المؤشرات الجيدة أو السيئة التي قد تصدر عن  بلغراد" مشيرا إلى أن دعوة الصرب إلى مقاطعة انتخابات السابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل "ليست مؤشرا جيدا".
 
وسيلتقي مسؤولون صرب ووفد من كوسوفو الأحد في بروكسل بعد لقاء أول عقد نهاية سبتمبر/أيلول في نيويورك تشبث خلاله الطرفان بمواقفهما حيث يرفض الصرب استقلال كوسوفو، في حين يطالب به الألبان سكان الاقليم.
 
مخاوف أوروبية من إعلان الأحادي للاستقلال
(رويترز-أرشيف) 
ويشرف على تلك المفاوضات وفد ثلاثي مكون من أميركي وروسي،
وألماني يمثل الاتحادالأوروبي، أوكلت إليه مهمة رفع تقرير إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في العاشر من ديسمبر/كانون الأول.
 
ولا يتوقع أن يحضر الرئيس الصربي بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فيوسلاف كوستونيتسا اللذان شاركا في اجتماع نيويورك، لقاء بروكسل. 
 
مخاوف أوروبية
وتخشى بعض الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أن يتم استقلال كوسوفو بدون اتفاق في الأمم المتحدة، وأن يؤدي ذلك إلى تأجيج التوتر الانفصالي في  مناطق أخرى من أوروبا.
 
وفي برلين أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني روبورتيخت بولينز أن بلاده تستطيع الإبقاء على قواتها لحفظ السلام في إقليم كوسوفو إذا ما أعلنت صربيا من جانب واحد أن الإقليم  يتمتع بحكم ذاتي.
المصدر : وكالات