إيران: تهديدات أميركا محاولة لتبرير فشلها بالعراق

متكي شدد على أن بلاده تسعى لحل مشاكل العراق وليست جزءا منها (رويترز)

قللت إيران من شأن تهديدات أميركية بقتل أو أسر عملائها المتورطين بإثارة مشاكل أمنية في العراق، ووصفت ذلك بأنه محاولة من واشنطن لتبرير فشلها في هذا البلد.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البيلاروسي سيرغي مارتينوف في طهران إن التخويف والتهديد هما جانب من إستراتيجية أميركية جديدة في العراق، موضحا أن إثارة قضايا جديدة في المنطقة وإلقاء اللوم على الآخرين يعد جزءا محوريا لتنفيذ لهذه السياسة.

وشدد متكي أن بلاده هي جزء من حل المشاكل التي يعاني منها العراق، وليست جزءا من المشكلة نفسها، مشيرا إلى أن السياسة الإيرانية في السنوات الأربع الماضية تمثلت في تأييد العملية السياسية في العراق والمساعدة في تشكيل الحكومة هناك.

وقبل ذلك أدان رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي تهديدات واشنطن باستهداف من وصفتهم بالعملاء الإيرانيين في العراق، ووصف هذه التهديدات بأنها عمل إرهابي يخالف الأعراف الدولية.

وقال بروجردي لوكالة فارس للأنباء إن الرئيس الأميركي جورج بوش بدأ يفقد توازنه ويشرع في سياسات لا تضره وحسب ولكن تضر الحزب الجمهوري والولايات المتحدة بأسرها.



تهديدات بوش
وكان الرئيس الأميركي أعلن أمس أن أي شخص يلحق الأذى بالقوات الأميركية أو يمنعها من تحقيق أهدافها بالعراق أو يلحق الأذى بمدنيين عراقيين سيتم وقفه، وأضاف أثناء لقائه قائد القوات الأميركية الجديد بالعراق الجنرال ديفد بتراوس أن تلك الجهود لن تصل إلى حرب مع إيران.

"
روبرت غيتس أكد نية قواته في ملاحقة الشبكات الإيرانية التي تعمل ضدها في العراق بقتل أو أسر أفرادها, لكن داخل الحدود العراقية فقط
"
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد أكد نية قواته في ملاحقة الشبكات الإيرانية التي تعمل ضدها في العراق بقتل أو أسر أفرادها, لكن داخل الحدود العراقية فقط، مشيرا إلى أنه لا يملك أي فكرة عن عدد عناصر هذه الشبكات بالعراق.

وأكد الوزير الأميركي بذلك ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست بهذا الشأن، وإن أشار إلى بعض الأخطاء في تقريرها، عن السماح للقوات الأميركية بـ"ملاحقة أولئك الذين يسعون لقتلها" قائلا "نحن نحاول استئصال هذه الشبكات التي تزرع العبوات الناسفة وتتسبب بـ70% من خسائرنا".

المصدر : وكالات