عـاجـل: ترامب: لا أحد طلب مني خفض انتاجنا من النفط والمنتجون خفضوا تلقائيا إنتاجهم كرد فعل لأسعار السوق الحالية

إصابة خمسة جنود كنديين بجروح في أفغانستان

قوات الأطلسي تكبدت خسائر خلال عملية موسعة تنفذها ضد طالبان (الفرنسية)

أصيب خمسة جنود كنديين بجروح الثلاثاء في أفغانستان، حيث فقدت القوات الكندية خمسة جنود اليومين الماضيين، كما أعلنت وزارة الدفاع.

وقال المقدم آدم تومسون إن الجنود أصيبوا بجروح في معارك مع حركة طالبان بمنطقة تبعد 15 كلم غرب قندهار، خلال عملية تشنها قوات حلف شمال الأطلسي تعرف باسم ميدوزا (قنديل البحر).

وأضاف أن إصابات الجنود الخمسة لا تعرض حياتهم للخطر، وأن اثنين منهم قد عادا إلى وحدتهما.

وقتل جندي كندي يوم الاثنين وأصيب آخرون بجروح بقصف نفذته طائرات أميركية في إطار عملية ميدوزا التي يشنها الحلف الأطلسي جنوب أفغانستان ضد طالبان. كما أسفرت معارك أخرى عن أربعة قتلى وستة جرحى بين الجنود الكنديين.

ومنذ 2002 بلغت حصيلة الخسائر الكندية بأفغانستان 32 قتيلا من الجنود ودبلوماسيا واحدا.



قتلى بصفوف طالبان 
بالمقابل قال المتحدث باسم حلف الأطلسي إن خمسين من عناصر طالبان قتلوا بالمعارك جنوبي أفغانستان, وأضاف أن "قوات الحلف تغلق الدائرة على طالبان وتضعهم فيما يشبه الفخ".

وقد بدأ حلف الأطلسي مطلع الأسبوع الماضي عمليته الموسعة، وهي أكبر هجوم بري له ضد النشاط المتزايد لطالبان بولاية قندهار وهي من معاقل الحركة.

وتركزت العملية البرية بمنطقة بنجواي القريبة من مدينة قندهار عاصمة الولاية ويدعمها السلاح الجوي, حيث وقعت سلسلة من العمليات التي شنتها قوات أفغانية وأجنبية خلال هذا العام وهرب خلالها عدة آلاف من المدنيين.

وبدأت عملية ميدوزا بعد أن واجهت قوات الحلف مقاومة أعنف من المتوقع من جانب مقاتلي طالبان، حين تسلمت المسؤولية الأمنية جنوبي أفغانستان من القوات التي تقودها الولايات المتحدة وتوصف بأنها أكبر عملية برية للحلف على الإطلاق.

من جهته أكد متحدث باسم طالبان أن العملية التي يقوم بها الحلف أسفرت عن مقتل مدنيين, وقال أحد السكان ويدعى محمد جيران إن معظم القتلى كانوا من المدنيين متهما قوات الأطلسي والجنود الأفغان بإطلاق النار بشكل عشوائي.

وهدد القائد العسكري لطالبان الملا داد الله باستهداف الصحفيين الذين ينشرون الحملة الدعائية للحلف. وقالت طالبان إن خسائرها تقدر بنحو عشرة قتلى.

ويوصف القتال الدائر في أفغانستان بأنه الأعنف، منذ أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان أواخر عام 2001.

وقضى هذا العام حتى الآن أكثر من ألفين غالبيتهم من مقاتلي طالبان إلى جانب عشرات المدنيين وموظفي الإغاثة ومئات من قوات الأمن الأفغانية, كما لقي أكثر من 115 جنديا من قوات التحالف مصرعهم. 

المصدر : وكالات