مؤتمر وزاري أوروبي لإحياء عملية السلام

Elmar Brok (L), the chairman of the European Parliament's Committee on Foreign Affairs, listens as Finland's Foreign Minister Erkki Tuomioja presents the Finnish Presidency of the European Union programme at the European Parliament in Brussels July 12, 2006


يبدأ وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي مباحثات على مدى يومين في مدينة لابينرانتا الفنلندية لبحث كيفية إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط بعد الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله في لبنان.

ودعا إيركي توميويا وزير خارجية فنلندا الذي سيترأس الاجتماع نظراءه الأوروبيين إلى التوافق على ضرورة إجراء اتصالات مباشرة مع الحكومة الفلسطينية التي تترأسها حركة حماس.

واعتبر الوزير الفنلندي في تصريحات لصحيفة فايننشال تايمز أن حركة حماس لم تعد على النسق الذي كانت عليه قبل الانتخابات.

وقال "يجب أن نتحدث إلى أي شخص نراه مناسبا"، مضيفا أن هنالك أشكالا مختلفة للاتصالات "فلا وجود لأحد يبدأ اتصالاته بمؤتمر صحفي والتقاط الصور".

حماس وعباس
غير أن مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد بينيتا فيريرو فالدنر نفت أن تكون أي من دول الاتحاد الـ25 جاهزة لإجراء اتصالات مباشرة مع حماس. وأضافت أن الدول المذكورة تعلق آمالها على رئيس السلطة محمود عباس وخطته لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقالت فالدنر في تصريحات قبيل الاجتماع إن المجتمع الدولي يعتبر "خارطة سلام الشرق الأوسط مناسبة لكل زمان" مضيفة أن ثمة حاجة الآن إلى اجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واعترفت مفوضة الخارجية بأن الخلافات بين الأعضاء الـ25 في الاتحاد الأوروبي تبقى العقبة الأكبر أمام دور أوروبي أوسع في الشرق الأوسط.

وقالت "سيكون مدهشا لو كان أعضاء الاتحاد لديهم دوما ذات الفكرة حول الشرق الأوسط" مضيفة في تصريحات مقتضبة أن توحيد المواقف بين الدول المذكورة سيزيد من فعاليتها.

وسيقدم مفوض الأمن والعلاقات الخارجية في الاتحاد لوزراء خارجية الدول الـ25 المشاركين فيه تلخيصا لمفاوضاته مع المسؤول الإيراني عن ملف طهران النووي علي لاريجاني.

وفي موضوع الشرق الأوسط قال المتحدث باسم سولانا إن الأخير سيحث وزراء الاتحاد الأوروبي على تعبيد الطريق لإجراء مفاوضات جديدة على أساس العودة إلى حدود عام 1967مع "التوافق على تعديلات هنا وهناك".

المصدر : وكالات