انتقادات ومخاوف بسبب تصريحات هوارد بشأن مسلمي أستراليا

-

 

واجهت تصريحات رئيس وزراء أستراليا جون هوارد بشأن اندماج المسلمين بالمجتمع الأسترالي, انتقادات في أوساط الجالية الإسلامية, وسط مخاوف من اندلاع أعمال شغب بسبب تلك التصريحات.

 

وكان هوارد دعا مسلمي بلاده أمس إلى "تعلم اللغة الإنجليزية" ومعاملة النساء "بعدل ومساواة". وأضاف أن "هناك جزءا صغيرا من المسلمين لا يريد الاندماج" في المجتمع، مؤكدا "أن أي مهاجر يصل إلى هذا البلد بعقلية مختلفة يجب أن يتخلص منها بسرعة".

 

رئيس الحكومة الأسترالية تابع قائلا "إن كل المهاجرين بشكل عام يجب أن يندمجوا في المجتمع وهذا يعني أن يتعلموا الإنجليزية في أسرع وقت ممكن ويمتلكوا القيم الأسترالية. وهذا يعني أيضا أن أستراليا تفرض معاملة النساء والرجال على قدم المساواة أيا تكن ثقافتهم وبلدهم الأصلي".

 


undefinedتصريحات هوارد ووجهت بانتقادات رئيس مجلس مسلمي أستراليا ورئيس اللجنة الاستشارية للحكومة بشأن المسلمين أمير علي، الذي رأى أن تصريحات من هذا النوع يمكن أن تؤجج التوتر الذي أدى في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى أعمال شغب عنصرية بين أستراليين وشبان من المهاجرين في ضاحية سيدني.

 

وكان هوارد قال في ذلك الوقت إن بعض المسلمين "متحمسون للجهاد", لتجتاح بعد أيام أعمال عنف كرونولا في سيدني, عندما اشتبك شبان أستراليون من البيض مع أستراليين لبنانيين.

 

وفي فبراير/شباط الماضي أغضب هوارد الجالية المسلمة مرة أخرى بقوله إنه يشعر بالقلق بشأن المهاجرين المسلمين المتطرفين المصممين على الجهاد.

 

ورغم الغضب الذي اجتاح أوساط المسلمين من تصريحات هوارد التي أدلى بها أمس, فإنه قال اليوم إنه لن يعتذر وأضاف "أعتقد أنهم مخطئون والمسألة هي أنني لا أبالي والشعب الأسترالي لا يبالي من أين يأتي الناس".

 

وقد ولد نحو ربع الأستراليين في الخارج والمسلمون في أستراليا منذ أكثر من 200 عام ويشكلون 1.5% من تعداد السكان البالغ 20 مليون نسمة.

المصدر : وكالات