العاصفة أرنستو تقترب من قوة الإعصار وتسبب فيضانات

REUTERS /A general view of empty houses near the Ninth Ward area in New Orleans August 27, 2006, nearly a year after Hurricane Katrina struck. Ernesto grew into the first hurricane of the



اجتاحت العاصفة المدارية أرنستو ولاية نورث كارولاينا بقوة تقارب قوة الإعصار أمس مما تسبب في غرق بعض المناطق الساحلية بمياه الفيضانات وإن لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.

 

وتكونت أرنستو وهي أول عاصفة كبيرة في موسم الأعاصير بالمحيط الأطلسي الأسبوع الماضي فوق البحر الكاريبي وهبت على جامايكا وهاييتي وكوبا ووصلت سريعا إلى قوة إعصار ثم ضعفت قبل وصولها إلى جنوب فلوريدا.

 

وقال المركز القومي الأميركي للأعاصير إن قلب العاصفة أرنستو لامس البر عند لونغ بيتش مثيرا رياحا بلغت سرعتها نحو 113 كيلومترا في الساعة, أي أقل بقليل من السرعة اللازمة لكي تصبح إعصارا وهي 119 كيلومترا في الساعة.

 

مايكل كاروبولو خبير الأرصاد الجوية في المركز القومي للطقس ذكر أن هناك تقارير عديدة عن فيضانات وإغلاق طرق قرب ولمنغتون بنورث كارولاينا. في حين تستعد معظم السواحل الأميركية المطلة على المحيط الأطلسي لهطول أمطار غزيرة خلال اليوم وغدا السبت.

 

وتسري حالة تحذير من الفيضانات بالفعل في نورث كارولينا وفيرجينيا بعدما بدأت العاصفة أرنستو في رفع درجة تشبع الهواء بالمياه إلى ما بين 12 و25 سنتيمترا في منطقة وسط الأطلسي.

 

وتتجه العاصفة نحو الشمال بسرعة 30 كيلومترا تقريبا في الساعة لكن يتوقع أن تتباطأ سرعتها تدريجيا مما قد يؤدي إلى تساقط أمطار غزيرة. وربما تصل إلى نيويورك مطلع الأسبوع المقبل.

 

وقد تسببت أرنستو في رفع مستوى الأمواج بنسبة 5.1 عن المستوى الطبيعي.

المصدر : وكالات