مقتل وإصابة العشرات بانفجارات جنوب تايلند

انفجار قنابل بعدد من مصارف جنوب تايلند (رويترز-أرشيف)


قتل شخصان على الأقل, أحدهما سائح غربي, وأصيب عدد آخر بجروح في انفجار ثلاث قنابل في وقت واحد في متجرين وفندق بجنوب تايلند المضطرب.

 

ووقعت الانفجارات في مدينة هات ياي التي تعتبر أهم مدن الجنوب والواقعة في منطقة سونغخلا التي يخضع قسم منها لحالة الطوارئ.

 

وبث التلفزيون التايلندي مشاهد تظهر جرحى في المطاعم أو آخرين يتلقون العلاج على يد فرق الإسعاف إضافة إلى سيارات اشتعلت النيران فيها والطرقات التي غطاها الحطام والطاولات والكراسي المكسرة.

 

وفرضت قوات الأمن طوقا على المواقع التي انفجرت فيها القنابل وهي أماكن يرتادها السياح الأجانب, كما عطلت شبكة الهاتف الخلوي, الذي يستخدم غالبا في تفجير القنابل في جنوب البلاد.

 

وأتت الانفجارات في وقت كان الجيش ينظم فيه اجتماعا بمسجد في يالا شارك فيه حوالي ألف قروي بينهم غالبية من الطلاب المسلمين. ودعا المشاركون إلى وضع حد للعنف إلا أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء ملموس.

 

ولم يشارك الجنرال سونثي بونيراتغلين، أول مسلم على رأس الجيش التايلندي، في الاجتماع مخيبا بذلك آمال بعض الطلاب. وكان الجنرال سونثي قد اقترح في وقت سابق إجراء محادثات مع "المتمردين" في الجنوب, إلا أن وزير العدل التايلندي المسؤول عن المسائل الأمنية في الحكومة رفض هذا الاقتراح.

 

وتواجه الحكومة في جنوب تايلند، وهي منطقة ذات غالبية مسلمة، أعمال عنف أوقعت أكثر من 1400 قتيل منذ عام 2004، لاسيما في ثلاث محافظات حدودية مع ماليزيا. وتحمل الحكومة مسؤولية تلك الأعمال لمجموعة من الإسلاميين.

المصدر : وكالات