هنية يدين تصريحات البابا وفضل الله يطالبه بالاعتذار

مسؤولون بالفاتيكان سعوا إلى التخفيف من وقع تصريحات بنديكت السادس عشر (رويترز)

تسارعت التطورات بشأن تصريحات بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر المسيئة للإسلام وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم والتي أدانها رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية.

وقال هنية اليوم إنه يندد ويستنكر باسم الشعب الفلسطيني تصريحات البابا بشأن الدين الإسلامي، مطالبا الحبر الأعظم بـ"التوقف عن المس" بالديانة الإسلامية.

وطالب هنية رأس الكنيسة الكاثوليكية بإعادة النظر في تصريحاته بشأن الإسلام كعقيدة وشريعة، معتبرا أنها جافت الحقيقة ومست جوهر العقيدة وأساءت إلى التاريخ الإسلامي.

وتعرض مكتب تابع لإحدى كنائس غزة لتفجير صغير لم يوقع إصابات في حادث تم على ما يبدو على خلفية تصريحات البابا التي أدلى بها الثلاثاء في سياق محاضرة خلال جولة له في ألمانيا التي ينحدر منها.

وقال بنديكت في تلك المحاضرة إن العقيدة المسيحية تقوم على المنطق، لكن العقيدة في الإسلام تقوم على أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق.

وأكثر ما أثار الغضب في خطابه اقتباسه حوارا دار في القرن الرابع عشر بين إمبراطور بيزنطي و"مثقف فارسي" حول دور نبي الإسلام. وقال فيه الإمبراطور للمثقف "أرني ما الجديد الذي جاء به محمد. لن تجد إلا أشياء شريرة وغير إنسانية مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف".

إسماعيل هنية: ملاحظات البابا جافت الحقيقة ومست العقيدة الإسلامية (الفرنسية)
تظاهرات الأزهر
وخرج مئات المصلين بعد صلاة الجمعة في جامع الأزهر بالقاهرة في مظاهرة نددوا فيها "بالجبناء والصليبيين" ورددوا هتافات معادية لبابا الفاتيكان وسط إجراءات أمنية لشرطة مكافحة الشغب.

وطالب المتظاهرون بطرد كافة سفراء الفاتيكان في كافة الدول العربية ومنع البابا من زيارتها قبل تقديمه اعتذارا خطيا حسبما أفاد مراسل الجزيرة.

واستنكر المرجع الديني الشيعي في لبنان السيد محمد حسين فضل الله اليوم كلام البابا بنديكت السادس عن الإسلام، ودعاه إلى الاعتذار شخصيا للمسلمين.

واعتبر فضل الله في خطبة الجمعة في أحد مساجد ضاحية بيروت الجنوبية "أن الكلام المنسوب إلى البابا يدل على أنه لا يملك ثقافة علمية موضوعية عن الإسلام"، ودعاه إلى "قراءة واعية علمية دقيقة للإسلام لأننا لا نريده أن يخضع للإعلام المعادي الذي تقوده اليهودية والإمبريالية ضد الإسلام".

وطالب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة من سفير لبنان لدى الفاتيكان ناجي أبو عاصي بزيارة المقر البابوي للحصول على توضيحات، وهو ما طلبه مفتي سوريا أحمد حسون في رسالة للبابا.

وفي عمان قال رئيس مجلس الشورى في جبهة العمل الإسلامي النائب حمزة منصور إن الاعتذار الشخصي فقط هو ما يمكن أن يعالج الإهانة البالغة التي سببتها التصريحات الاستفزازية للبابا لأكثر من مليار مسلم.

وأضاف أن البابا يتهم العقيدة الإسلامية بعدم احترام العقل والمنطق وهو تحريف ويظهر جهلا وانتقاما وثأرا من الإسلام.

"
بطريك القدس للاتين ميشال الصباح قال  للجزيرة إن البابا كان يتحدث في المحاضرة عن علاقة العقل بالإيمان ولم يكن الإسلام موضوعا للمحاضرة
"
الخارجية الباكستانية
وكان البرلمان الباكستاني قد صوت اليوم بالإجماع على قرار يتضمن إدانة لتصريحات البابا واعتبرها مخالفة لمبادئ الأمم المتحدة.

وذكر مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن وزارة الخارجية الباكستانية سلمت سفير الفاتيكان بإسلام آباد رسالة احتجاج شديد اللهجة على تصريحات بنديكت وطالبته بتقديم اعتذار.

وفي ألمانيا نفسها قال الأمين العام للمجلس الأعلى لمسلمي البلاد أيمن مزايك إنه مصدوم ولا يكاد يتصور حديث البابا عن علاقة الإسلام بالعنف لأن تاريخ النصرانية نفسه مخضب بالدماء.

أيمن مزايك: لا يمكن تصور حديث البابا عن علاقة الإسلام بالعنف(الجزيرة)
واعتبر رئيس المجلس الإسلامي الألماني علي كيسلكايا أن تصريحات البابا بنديكت تبعث على الاستغراب والأسف الشديدين وكفيلة بأفشال أي محاولة للحوار بين الأديان.

جاء ذلك بعيد مواقف منددة بالتصريحات أبرزها لرئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي.

وفيما سعى الناطق باسم الفاتيكان فردريكو لومباردي للتخفيف من تصريحات البابا، اعتبر بطريك القدس للاتين ميشال الصباح في تصريحات للجزيرة أنه يجب وضع الموضوع في نصابه. وأوضح أن البابا كان يتحدث في المحاضرة عن علاقة العقل بالإيمان ولم يكن الإسلام موضوعا للمحاضرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات