طهران مستعدة للتفاوض دون شروط وواشنطن تشكك

منوشهر متكي: العرض تلبية لدعوة حركة عدم الانحياز (الفرنسية) 
نقل مندوبون في قمة حركة عدم الانحياز عن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قوله لدبلوماسيين في هافانا الأربعاء إن ايران مستعدة لاستئناف المفاوضات من دون شروط بشأن برنامجها النووي.
 
وأضاف المندوبون أن متكي قال في كلمة ألقاها في اجتماع مغلق لوزراء خارجية حركة عدم الانحياز في العاصمة الكوبية "تلبية لدعوة حركة عدم الانحياز، أعربت جمهورية إيران الإسلامية أيضا عن استعدادها لاستئناف المفاوضات من دون شروط مسبقة مع البلدان المعنية لتوضيح المسائل العالقة، بهدف زيادة الثقة والشفافية".
 
وأعلن الوزير الإيراني أيضا في هذا الاجتماع -كما قال المندوبون- أن طهران "تابعت تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتسهيل حل المسائل العالقة المرتبطة بأنشطتها النووية السلمية في إطار الوكالة".
 

وأضاف متكي في كلمته أن حركة عدم الانحياز رفضت الجهود التي يبذلها البعض للحد من حق الدول في تطوير الطاقة النووية واستخدامها لغايات سلمية.

رايس تشكك

وبالتزامن مع هذه التصريحات، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنها تعتقد أن ايران ألغت خططا للاجتماع مع مسؤولين أوروبيين بشأن برنامجها النووي، وأن ذلك يشير إلي أن طهران غير راغبة في تعليق أنشطتها النووية.

 
وكانت رايس تشير إلى اجتماع كان من المزمع عقده اليوم الخميس بين منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وكبير المفاوضين الإيرانيين بملف طهران النووي علي لاريجاني بعدما أجريا مطلع الأسبوع في فيينا محادثات وصفت بأنها "بناءة"، إلا أن لقاء اليوم أرجئ في اللحظة الأخيرة.
 
وأوضحت الوزيرة الأميركية في ختام اجتماع مع نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني في واشنطن الأربعاء "إذا كان الإيرانيون ما زالوا يرغبون في تعليق أنشطتهم النووية وبدء المفاوضات فذلك بالتأكيد سيكون شيئا جيدا لكن بالنظر إلى أنهم ألغوا الاجتماع فإنني لا أظن فعلا أن ذلك الخيار متاح".
 

كما أعلنت رئيسة الدبلوماسية الأميركية أن الدول الست الكبرى المشتركة في المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني، ستجتمع قريبا في نيويورك، على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة "للبحث في المرحلة التي بلغنا إليها والمضي قدما".

 
وكررت رايس دعوة إيران إلى تفضيل المفاوضات بشأن برنامجها النووي "بدلا من تعريض نفسها لعقوبات"، معربة في الوقت نفسه عن شكوكها في إمكانية حصول تحول في الموقف الإيراني.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة