خمسة قتلى شمالي سريلانكا والحكومة تواصل قصف المتمردين

الجيش السريلانكي يعلن إعادة سيطرته على  قناة ترينكومالي المائية (ريترز) 

سقط خمسة أشخاص بينهم طبيب وممرضتان صرعى في انفجار لغم على الطريق استهدف سيارة إسعاف شمالي سريلانكا ليلة أمس.

واتهمت جبهة نمور تحرير إيلام تاميل الحكومة بالوقوف وراء عملية التفجير خاصة أن الحادثة وقعت في أراض تسيطر عليها الجبهة. وقد نفت الحكومة من جانبها أي علاقة لها بحادث التفجير.

من جهة أخرى أعادت الحكومة سيطرتها على قناة مائية إستراتيجية يعتمد عليها نحو 60 ألفا من الريفيين في مياه الشرب والزراعة شمالي شرقي البلاد منهية سيطرة المتمردين عليها لأسابيع.

وكان إغلاق المتمردين قناة ترينكومالي تسبب في اندلاع أعنف الهجمات بين الحكومة ونمور التاميل منذ توقيع هدنة بإشراف أممي عام 2002 الأمر الذي تسبب في سقوط بين 100 إلى 300 قتيل.

النمور من جانبهم أعلنوا أنهم فتحوا القناة استجابة لوساطة قام بها مسؤول البعثة الإسكندنافية لمراقبة هدنة وقف إطلاق النار.

وقال مسؤول بارز من المتمردين نستغرب استمرار الحكومة في استهداف مناطقنا بالقذائف والنيران رغم إعادة فتح القناة. موضحا أن مثل هذه الأفعال تدل بشكل واضح على رغبة كولومبو بالذهاب للحرب.

متحدث باسم الجيش السريلانكي قال إن القوات في حالة تأهب لضمان استمرار تدفق المياه من القناة بشكل طبيعي.

يذكر أن النمور يقودون ثورة تمرد منذ عام 1983 بهدف الحصول على وطن مستقل للأقلية التاميلية البالغ تعدادها 3.2 ملايين نسمة وتشعر بوقوع تمييز ضدها من قبل الأكثرية السنهالية.

المصدر : وكالات