عـاجـل: محامي الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي يؤكد وفاة موكله في منفاه بالسعودية

الأميركيون والكنديون يدعون حكومتيهما للحياد بالشرق الأوسط

العدوان الإسرائيلي على لبنان يكشف هوة بين بعض الحكومات الغربية وشعوبها (رويترز)


أظهر استطلاعان للرأي أجريا في الولايات المتحدة وكندا أن الأميركيين والكنديين يطالبون حكومتيهما بالتزام الحياد أو عدم التدخل في الصراع الجاري بالشرق الأوسط.

وأفادت نتائج استطلاع أجرته مؤسسة استطلاع رأي عام أميركية بتكليف من مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير)، بأن نحو ثلثي الأميركيين أي 63% منهم يطالبون حكومتهم بالحياد في الصراع بالشرق الأوسط.

كما أظهر نفس الاستطلاع الذي تناول موقف الأميركيين من الحرب على لبنان وسياسة واشنطن تجاهها، أن 54% من الأميركيين يدعمون المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار بالشرق الأوسط.

كما كشف استطلاع آخر للرأي أن أكثر من ثلاثة أرباع الكنديين (77%) يعتبرون أنه يتوجب على حكومة بلادهم أن تبقى محايدة في النزاع اللبناني الإسرائيلي. في المقابل يوافق ثلث الكنديين فقط على دعم أوتاوا لإسرائيل.

ويقر رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أنه ليس "محايدا" بين من يسميهم "الإرهابيين" و"حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، وذلك ردا على الانتقادات التي توجه إليه بسبب دعمه لإسرائيل.

وقال للصحافيين أمس الجمعة على هامش اجتماع نواب حزب المحافظين "هذا أمر واضح، لسنا محايدين بين المجموعات الإرهابية وحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وكان هاربر أعرب عن تأييده المطلق لإسرائيل في حربها في لبنان وكان اعتبر مع بدء العمليات أن "الرد الإسرائيلي كان موزونا".

ومن ناحيتها، دعت أحزاب المعارضة الكندية هذا الأسبوع الحكومة للمطالبة بـ"وقف إطلاق نار فوري" بين حزب الله وإسرائيل ولكن وزير الخارجية بيتر مكاي اشترط أولا إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما حزب الله ووقف هجماته على إسرائيل قبل أي وقف لإطلاق النار.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية