عـاجـل: وزارة الصحة الفرنسية: اثنان من المصابين بفيروس كورونا عادا من زيارة لمصر واثنان كانا في إيطاليا

فرنسا تعلن استعدادها لاستئناف المفاوضات مع إيران

دوست بلازي أكد على ضرورة أن يكون الحوار مسؤولا وسريعا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي أن بلاده "مستعدة لاستئناف الحوار" مع إيران حول برنامجها النووي لكن بدون التخلي عن مطلب تعليق الأنشطة النووية الحساسة.

وقال دوست بلازي للسفراء الفرنسيين المجتمعين في باريس في إطار مؤتمرهم السنوي إن "السلطات الإيرانية تقول إنها منفتحة على الحوار ومستعدة لمعاودة المحادثات" و"فرنسا مستعدة أيضا لمعاودة الحوار من دون التخلي عن شرط تعليق الأنشطة الحساسة".

وأكد ضرورة أن يكون الحوار "واضحا وملموسا ومسؤولا" معربا عن رغبته في أن يكون "سريعا مع إرادة في المناقشة الجدية والحرص على إيجاد حلول للمشكلة النووية الإيرانية".

وكان دوست بلازي ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير قد أعلنا عقب لقائهما أمس في باريس أن بلديهما يريدان الإبقاء على خيار "الحوار" مع طهران مفتوحا.

كما دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك طهران في وقت سابق أمس إلى العمل على إحلال الاستقرار في الشرق الأوسط مؤكدا أن "إيران لن تجد أمنها في تطوير برنامج سري ولكن عبر الاندماج الكامل في المجتمع الدولي".



لاريجاني دعا إلى محادثات وزارية لمناقشة جميع المسائل (رويترز-أرشيف)
دعوة إيرانية
إيران من جهتها جددت رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم نهاية الشهر الجاري كما يطالبها به مجلس الأمن الدولي، لكنها دعت إلى إجراء محادثات على المستوى الوزاري مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في جميع المسائل المتعلقة ببرنامجها النووي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني اقترح مفاوضات "على المستوى الوزاري" مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، للبحث في جميع المسائل خصوصا الملف النووي.

وقال لاريجاني إن هذه المفاوضات يمكن أن تجرى في أي مكان أو زمان، ويمكن أن تشمل جميع القضايا التي تهم الجانبين خصوصا الملف النووي.

وحول تهديدات السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون بتشكيل ائتلاف مستقل لفرض عقوبات على طهران إذا لم يفعل مجلس الأمن ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام إنها مجرد ترهيب، وهي إهانة للمجلس وتظهر أن الولايات المتحدة غير مؤهلة لتكون عضوا في مجلس الأمن.

أحمدي نجاد رفض تعليق التخصيب وكرم علماءه النوويين (رويترز)
تصريحات نجاد
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد جدد رفض بلاده تعليق تخصيب اليورانيوم في كلمة بثها التلفزيون الإيراني أمس داعيا إلى مطالبة الولايات المتحدة بالتخلي عن تقنيتها النووية "لأنها بلد لا يمكن الوثوق به لكونه طور واستخدم الأسلحة النووية".

وقال محمود أحمدي نجاد إن أية قوة في العالم لن تستطيع وقف بلاده عن المضي في تطوير هذه التقنية.

وفي تطور لافت كرم الرئيس الإيراني 14 عالما ومسؤولا نوويا تقديرا لجهودهم بتطوير العلوم النووية، وهي المرة الأولى التي يظهر فيها علماء إيرانيون بارزون على شاشة التلفزيون.

المصدر : وكالات