حالة استنفار ببلوشستان بعد مقتل زعيم قبلي بارز

 
فرضت باكستان حظر تجول غير محدود بكويتا عاصمة إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد وكثفت التواجد الأمني, معززة حراسة المنشآت الإستراتيجية بعد مقتل زعيم قبلي بارز تبعته أعمال احتجاج عنيفة.
 
وقتل نواب أكبر بوغتي (79 عاما) أمس ومعه 23 على الأقل من رفاقه, باشتباك قرب بلدة ديرا بوغتي بمنطقة بامبور مع قوات الأمن التي فقدت ستة من أفرادها حسب الجيش, فيما تحدثت مصادر حكومية عن 20 قتيلا على الأقل.
 
واعتقلت الشرطة مائة شخص على الأقل في مسعى لوقف أعمال العنف التي اندلعت خاصة بكويتا حيث أحرقت حافلات وبنوك, ومحطة بترول.
 
وأغلق المحتجون صباح اليوم طريقين رئيسيين, كما سمع صباح دوي طلقات نارية دون أن يبلغ عن سقوط ضحايا.
 
مشوار سياسي
وشغل نواب أكبر إضافة إلى عضويته سابقا بمجلس الشيوخ, منصب محافظ بلوشستان في 1973, قبل أن يستقيل بعد أشهر لخلاف مع الحكومة الفدرالية, ثم عاد لينتخب رئيسا لوزراء الإقليم في 1989, ويستقيل أيضا قبل أقل من عام.
 
وقد التحق نواب أكبر مطلع هذا العام بالتمرد القبلي الذي يسعى لحمل الحكومة الفدرالية على توزيع عادل للثروة التي يزخر بها الإقليم بما فيها الغاز واليورانيوم والنحاس.
 
واشتد التمرد منذ ديسمبر/كانون الثاني بعد نجاة الرئيس برويز مشرف من محاولة اغتيال, استعملت فيها قذائف سقطت على بعد ثلاثمائة مترا فقط من موكبه خلال زيارته لمدينة كولو.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة