معارضو الحرب في العراق يلاحقون بوش خلال عطلته

AFP/Anti-war protesters march with placards to a checkpoint near the Bush family's Walker's Point compound in Kennebunkport, Maine


تجمع المئات من معارضي الحرب في العراق أمس السبت في كينيبانكبورب في ولاية مين شمالي شرقي الولايات المتحدة حيث يمضي الرئيس الأميركي جورج بوش عطلته مع عائلته، مطالبين بعودة القوات الأميركية من العراق.

وقالت منظمة التظاهرة جميلة الشافعي للصحافيين إن "رسالتنا إلى الرئيس بوش هي أننا نريد عودة القوات ونريد إعادة الديمقراطية ونريد أن يكفوا عن انتهاك الحقوق المدنية".

وأضافت الشافعي التي وضعت عليها الكوفية الفلسطينية "ما نريده ليس إفساد عطلته (بوش)، الناس يتساءلون كيف يمكنكم تعكير عطلته؟ لكنني لا أفهم كيف يمكنه تمضية عطلة فيما الناس يموتون".

ووصل المتظاهرون إلى فيلا واكرز بوينت على ساحل المحيط الأطلسي والتي يملكها الرئيس الأسبق جورج بوش، وقد وصل الرئيس بوش الحالي يوم الخميس إلى المكان نفسه، حيث سيبقى حتى الأحد لحضور جنازة وحفل زفاف ولممارسة صيد السمك وركوب الدراجة.

وحال حاجز أمني دون دخول المتظاهرين إلى الموقع على الطريق الذي يمتد بموازاة الشاطئ.

ويرى عدد كبير من الأميركيين أن بوش اختصر هذه السنة عطلته في مزرعته بكروفورد إلى حوالي عشرة أيام في بداية الشهر الجاري، ليفلت من سيندي شيهان التي قادت تظاهرات ضده العام الماضي بينما كانت تظاهرات احتجاج أخرى تنظم بعد الإعصار كاترينا الذي ضرب نيو أورليانز.

وتؤكد التظاهرة التي جرت السبت عمق الانقسام بين الأميركيين بشأن الحرب في العراق قبل شهرين ونصف الشهر من الانتخابات التشريعية التي تشكل فيها هذه المسألة محورا أساسيا، كما تشير استطلاعات الرأي إلى أن مكافحة الإرهاب والحرب في العراق يشكلان الموضوعين الرئيسيين ويشغلان الناخبين الأميركيين.

المصدر : وكالات