فنزويلا تتهم سفارة واشنطن بتهريب السلاح

-
اتهمت فنزويلا السفارة الأميركية بكراكاس بتهريب السلاح وتجاوز صلاحياتها بعد مصادرة شحنات أوصلتها طائرة نقل أميركية بمطار كراكاس.
 
وقالت سلطات فنزويلا إن العتاد المنقول المتكون من 20 رزمة كان يشمل أجهزة عسكرية وأغذية حاولت البعثة الدبلوماسية الأميركية نقله إلى السفارة دون المرور بأي رقابة قانونية أو صحية.
 
وقال وزير الداخلية خيسي تشاكون إن كل ما لا يمر عبر الجمارك يعتبر تهريبا, وإن أربع رزم فقط يمكن اعتبارها أغراضا دبلوماسية تخضع لاتفاقيات جنيف بشأن العلاقات الدبلوماسية.
 
غير أن ناطقا باسم سفارة واشنطن أكد أن موظفي البعثة اتبعوا الخطوات القانونية بما فيها تقديم كشف المنقولات, ورغم ذلك فإن السلطات الفنزويلية "فتحت بشكل غير لائق وفتشت وصادرت" الشحنة بعد أن منعتها من مغادرة المطار.
 
كما قالت السفارة إن ما وصف بعتاد عسكري محجوز هو أصلا أجهزة سلامة خاصة بالطائرات طلبها الجيش الفنزويلي تشمل قطع غيار للكراسي القاذفة.
 
غير أن السلطات الفنزويلية أكدت أن الشحنة شملت أيضا تجهيزات خاصة بالخراطيش وفتائل صواعق ومحركات قذائف وهو ما لم يطلبه الجيش الفنزويلي.
 
وظلت علاقات البلدين متوترة منذ تولي هوغو شافيز السلطة, وتبادلا طرد الدبلوماسيين بسبب اتهامات بالتجسس, وهي مرشحة للتوتر أكثر بعد أن قررت الولايات المتحدة تعيين مدير لعمليات الاستخبارات لكل من فنزويلا وكوبا.
المصدر : وكالات