إصابة سبعة عناصر بالشرطة الأفغانية وجندي من التحالف

قوات أجنبية وأفغانية في قندهار (رويترز)

 

أصيب سبعة من عناصر الشرطة الأفغانية اليوم عندما فجر انتحاري نفسه قرب موقع للشرطة في إقليم أرزكان جنوب البلاد.

 

وقال قائد شرطة أرزكان إن المهاجم الانتحاري فجر شحنات ناسفة ملفوفة حول جسمه وهو يقترب من الموقع, وإن ثلاثة من الجرحى حالتهم خطيرة. وأكد المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف مسؤولية الحركة عن تنفيذ الهجوم الذي قال إنه تسبب في سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بصفوف الشرطة.

 

وفي قندهار المجاورة أصيب جندي أجنبي من قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في انفجار قنبلة بطريق قافلته, بعد وقت قصير من انفجار أرزكان.

 

وفي شرق أفغانستان أعلنت قوات التحالف أن جنودها قتلوا ثمانية "متطرفين" خلال تبادل لإطلاق النار. وأوضحت تلك القوات أن "المتطرفين الثمانية" هاجموا التحالف أمس في إقليم أسد آباد في ولاية كونار.

 

معتقلون بتهمة الانتماء لطالبان(رويترز)
وتطلق قوات التحالف صفة المتطرف على كل من يعارض بشكل أو بآخر الحكومة الأفغانية.

 

ومنذ أن تسلم حلف شمال الأطلسي قيادة العمليات العسكرية الدولية في الجنوب ركزت قوات التحالف وغالبيتها الكبرى من الأميركيين جهودها على الواجهة الشرقية لأفغانستان المجاورة لباكستان.

 

وتتوغل القوات الأميركية خصوصا باتجاه الشمال الشرقي وولاية نورستان التي لم تشهد حتى الآن إلا القليل من الجيوش الأجنبية في مواجهة المقاتلين.

 

اختطاف

وفي جنوب أفغانستان قال مصدر رسمي إن فريقا طبيا مكونا من 15 أفغانيا خطف اليوم عندما كان متوجها إلى مخيم للاجئين في جنوب البلاد.

 

وأكد آغا خان نازاري المسؤول عن قسم اللاجئين في قندهار أن الفريق المؤلف أساسا من أطباء وممرضين كان متوجها إلى إقليم زايراي في ولاية قندهار عندما استولى مجهولون على حافلته وخطفوه.

 

وذكر أنه لا توجد معلومات عن مصير المخطوفين كما أن الخاطفين لم يتصلوا بالجهات الرسمية. كما قال إن الفريق المخطوف يضم أيضا سائقا وامرأتين.

المصدر : وكالات