فيضانات جديدة بإثيوبيا تقتل 194 شخصا وتشرد الآلاف

أعلنت الحكومة الإثيوبية ارتفاع حصيلة ضحايا سلسلة الفيضانات التي تجتاح البلاد منذ أسبوعين لتصل إلى 194 قتيلا.

وذكر التلفزيون الإثيوبي الرسمي أن مئات المفقودين يخشى أن يكون أغلبهم قد لقوا حتفهم نتيجة الفيضانات المدمرة والتي تمركزت في جنوبي شرقي البلاد حيث فاضت مياه نهر أومو، قد ترفع إجمالي القتلى خلال شهر إلى نحو 700 شخص.

وأضاف التلفزيون الحكومي أن ستة آلاف شخص على الأقل شردوا بسبب الفيضانات الأخيرة وهم في عوز وحاجة ماسة للمساعدات. وبين أن الحكومة استخدمت طائرتين و14 زورقا سريعا لإجلائهم، فيما يعوق سوء الأحوال الجوية عمل طواقم الإغاثة.

وأحدثت الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة إضافة للخسائر في الأرواح خسائر مادية كبيرة.

يشار إلى أن جنوبي إثيوبيا وشرقيها تعرض مرارا خلال الأعوام الأخيرة لفيضانات مأساوية خلال موسم الأمطار الذي يستمر من يونيو/حزيران حتى سبتمبر/أيلول.

وفي جوار إثيوبا ضربت الأمطار الغزيرة أجزاء واسعة من ولايات السودان تسببت بوفاة ثلاثة أشخاص ونزوح أكثر من ألف أسرة قبل يومين.

كما دمرت الفيضانات والسيول التي نتجت عن هذه الأمطار عددا كبيرا من المنازل وغمرت المياه الكثير من مدارس ولاية الخرطوم.

المصدر : وكالات