ارتفاع معتقلي خطة التفجير ببريطانيا واجتماع أمني أوروبي

وزير داخلية بريطانيا ينسق مع نظرائه الأوروبيين لمكافحة ما يسمى بالإرهاب (رويترز-أرشيف)

ارتفع إلى 24 عدد المشتبه فيهم المعتقلين في بريطانيا على خلفية إحباط خطة لتفجير طائرات متوجهة من بريطانيا عبر الأطلسي. واعتقلت الشرطة البريطانية أمس الثلاثاء مشتبها فيه جديدا في وادي التايمز حيث تم اعتقال عدد من المشتبه فيهم الأسبوع الماضي.

ونفذ المحققون في الإجمال 46 عملية دهم في مساكن ومتاجر ولاتزال 22 منها جارية، كما أعلنت شرطة لندن المكلفة بمكافحة الإرهاب في البلاد.

وتنتهي اليوم الأربعاء المهلة القانونية أمام المحققين لاستجواب المعتقلين لكن يمكنهم طلب تمديد حجزهم حتى 28 يوما من تاريخ توقيفهم وفق قانون مكافحة الإرهاب الجديد، قبل توجيه التهمة إليهم أو الإفراج عنهم.

وفي هذا السياق قالت باكستان إنها قد تسلم لندن البريطاني رشيد رؤوف الذي أوقفته في 4 أغسطس/آب في بهاوالبور والذي أفشى خلال استجوابه معلومات أساسية قادت إلى إحباط المخطط المفترض.



الشرطة البريطانية تواصل الاعتقالات بعد إحباط خطة تفجيرية واسعة (رويترز-أرشيف)

اجتماع أمني
وفي تداعيات تلك الخطة يعرض وزير الداخلية البريطاني جون ريد اليوم في لندن على وزراء داخلية أوروبيين عمليات مكافحة الإرهاب الجارية بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن إحباط مخطط لتفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية في بروكسل إن الاجتماع الذي بادرت الرئاسة الفنلندية إلى تنظيمه يهدف إلى "ضمان الانسجام على المستوى الأوروبي في التعامل مع مسائل الحريات والأمن والقضاء".

ويشارك في الاجتماع المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية فرانكو فراتيني ووزراء داخلية فنلندا (الرئيس الحالي للاتحاد) كاري راياماكي، وفرنسا، نيكولا ساركوزي، وألمانيا، ولفغانغ شوبل، والبرتغال، أنتونيا كوستا، وسلوفينيا، دراغوتان مات، بالإضافة إلى المنسق الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيس دو فرايس.

وتقول وزارة الداخلية البريطانية إن "التعاون الدولي أساسي لمكافحة الإرهاب في ظل البعد الدولي لما سمته الموجة الإرهابية الحالية"، مشيرة إلى أن العمل مع الشركاء في أوروبا والخارج سيمكن من التصدي بفعالية لهذا التهديد.

ومع تنامي الجدل في بريطانيا بشأن انتقاء الركاب بناء على انتماءاتهم العرقية أو الدينية لتطبيق التدابير الأمنية المشددة في المطارات، التقى جوب بريسكوت نائب رئيس الوزراء نوابا مسلمين عبروا عن مخاوف الجالية المسلمة.

في غضون ذلك حمل زعيم حزب المحافظين ديفد كامرون على السياسة الأمنية لرئيس الوزراء توني بلير عقب إحباط الخطة التفجيرية.

المصدر : وكالات