استنفار أمني بالهند تحسبا لهجمات بعيد الاستقلال

إجراءات أمنية غير مسبوقة قبيل بدء احتفالات الاستقلال (رويترز-أرشيف)

رفعت الهند درجة استعدادها الأمني إلى أعلى مستوياته منذ سنوات خلال الاحتفال بذكرى الاستقلال التي توافق بعد غد الثلاثاء.

وقال ضابط بارز في الشرطة الهندية إن معلومات المخابرات أشارت إلى تجدد عزم ما أسماه بالجماعات الإرهابية للقيام "بأعمال إرهابية" واستهداف زعماء سياسيين بارزين ورموزا لها أهمية وطنية.

وقد انتشر آلاف من رجال الشرطة وقوات الجيش في أنحاء المدن، والمواقع التي تعتبر أهدافا لمقاتلين في كشمير المتنازع عليها، فضلا عن جماعات متمردة في الشمال الشرقي المضطرب.

وقال مسؤولون إنه جرى نشر قناصين وأجهزة لرصد المعادن وآلات أشعة إكس وكلاب وأجهزة للتشويش على الموجات اللاسلكية وكاميرات مراقبة أمنية، فيما تقوم قوات مسلحة بأسلحة آلية بدوريات في مطار نيودلهي.

وقد وضعت مومباي منذ التفجيرات التي شهدتها الشهر الماضي في حالة تأهب قصوى، وخضعت مبان حكومية وسدود وجسور ومنشأة نووية هامة في المنطقة لإجراءات أمنية.

تفجيرات مومباي الشهر الماضي زادت من مخاوف السلطات الهندية (رويترز_أرشيف)
وقال سكان مدينة سرينغار العاصمة الصيفية للشطر الهندي من كشمير إن المدينة كانت أشبه بمدينة تحت الحصار حيث جاب جنود الشرطة والجيش -الذين ارتدوا ملابس القتال- الشوارع في دوريات وأخذوا بتفتيش الناس في محطات الحافلات والأسواق.

من جانبهم أكد مسؤولو مخابرات في شمالي شرقي البلاد أن مقاتلين مسلحين تسليحا شديدا تسللوا إلى المنطقة بجماعات صغيرة من مخابئهم في بنغلاديش وميانمار المجاورتين لإحداث الفوضى.

وتأتي هذه الإجراءات الأمنية المشددة بعد تحذيرات للسفارة الأميركية من إمكانية وقوع هجمات "إرهابية تستهدف أشخاصا ومواقع هندية هامة، خلال الاحتفال بعيد الاستقلال".

المصدر : وكالات