إيران تؤكد استمرار التخصيب وتتأهب للرد على التحفيزات

حداد عادل (يمين) في منشأة بوشهر النووية جنوبي إيران (الفرنسية-أرشيف)

جددت إيران رفض تعليق تخصيب اليورانيوم -كما دعا إليه قرار أممي- قبل أسبوعين من نهاية مهلة حددها مجلس الأمن.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن رئيس البرلمان الإيراني غلام علي حداد عادل قوله مخاطبا النواب "إذا كانت نتيجة انتسابنا إلى المنظمات الدولية والوكالة الدولية للطاقة الذرية حرماننا من حقنا, فليس هناك من سبب يجعلنا نستمر في هذه العضوية".
 
ومنح مجلس الأمن إيران حتى نهاية الشهر الحالي لتعليق التخصيب وإلا واجهت عقوبات, وجاء تمرير القرار بعد مهلة أولى لكنها غير ملزمة.
 
إشارات سلبية
ويفترض أن تعلن إيران بعد عشرة أيام ردها على حزمة تحفيزات قدمتها الدول الست المعنية بالملف النووي, وسط إشارات إلى أن الرد سيكون سلبيا.
 
وعن سؤال بشأن دنو موعد الرد الإيراني قال الناطق باسم الخارجية الإيراني حميد رضا آصفي إن "التاريخ لا يحمل معنى, فالمهم أجواء وشروط الحوار", مضيفا أن إيران لم تعد تثق في الأوروبيين بإشارة إلى الترويكا الأوروبية –فرنسا وبريطانيا وألمانيا- التي تقود المفاوضات معها منذ عامين.
 
وقال آصفي إن الأوروبيين غيروا نهجهم في إشارة إلى تبني القرار مجلس الأمن, محذرا من أن إيران "ستختار نهجا آخر" هي الأخرى إذا واصلوا سياستهم هذه.
المصدر : وكالات