الجيش الفلبيني يحبط خططا تفجيرية بتعاون أميركي

عملية اعتقال سابقة لأحد عناصر أبوسياف (رويترز-أرشيف)
شن الجيش الفلبيني اليوم هجوما في جنوب البلاد مستهدفا جماعة أبوسياف المتمردة, وقال مسؤولون إن الهجوم حدث في جزيرة جولو الواقعة في أقصى جنوب غرب البلاد.

وأشار المسؤول إلى أنه قد تم بهذا الهجوم إحباط خطط للقيام بتفجيرات في العاصمة مانيلا.

وأفاد مصدر في الجيش بأن جنوده قاموا -وبدعم عناصر من المخابرات الأميركية- بتمشيط الأحراش الواقعة على التلال لاعتقال أعضاء جماعة أبو سياف، الذين يعتقد أنهم يختبئون مع اثنين من المشتبه فيهم في التخطيط لتفجيرات بالي الإندونيسية التي وقعت عام 2002.

وأوضح مستشار الأمن القومي الفلبيني نوربيرتو غونزاليس أن الأجهزة الأمنية قد تكون أحبطت في هجوم اليوم أنشطة إرهابية متوقعة على مانيلا، مشيرا إلى وجود أدلة على قيام جماعة أبوسياف بتجميع مواد متفجرة وتدريب عناصرها على استخدامها.

وحول تأثير ما يجري من عدوان إسرائيلي على لبنان على الأوضاع في الفلبين، قال غونزاليس "أعتقد أن ذلك سيثير نوعا من إحياء الهمم بين المتشددين في منطقتنا".

من جهته دعا السكرتير التنفيذي للرئيسة غلوريا أرويو إلى عقد اجتماع لقوة مكافحة الإرهاب التابعة للحكومة اليوم، في أعقاب مؤامرة مزعومة في بريطانيا لتفجير طائرات ركاب كانت متجهة للولايات المتحدة.

وطلب إدواردو أيرميتا من الفلبينيين التعاون مع السلطات في كل المطارات والموانئ ومحطات الحافلات.

يذكر أنه منذ بداية الشهر الجاري كثفت القوات الفلبينية هجومها ضد جماعة أبو سياف التي تتهمها مانيلا بالمسؤولية عن عدد من الهجمات، من بينها تفجير عبارة قرب مانيلا عام 2004 مما أدى لمقتل أكثر من 100 شخص.



المصدر : وكالات