كندا تعين مسلما لصياغة سياساتها إزاء العرب والمسلمين

اتهامات عدة وجهت لهاربر لانحيازه لإسرائيل وأميركا (رويترز-أرشيف)
يوسف الشروف-تورنتو
عين رئيس الوزراء الكندي المحافظ ستيفن هاربر مسلما كمستشار له لشؤون الشرق الأوسط وأفغانستان.

وقالت مصادر حكومية إن "واجد خان" وهو كندي من أصل باكستاني سيساعد حكومة هاربر المحافظة في صياغة سياساتها حول الشرق الأوسط وأفغانستان، في ظل الانتقادات المتصاعدة لموقفه من العدوان الإسرائيلي على لبنان وبقاء قوات بلاده في أفغانستان.

وقالت وسائل إعلام كندية إن خان الذي عمل في القوات الجوية الباكستانية قبل أن يهاجر إلى كندا عام 1974، سيسافر إلى منطقة الشرق الأوسط كمبعوث شخصي لهاربر لإعداد تقرير حول الصراع في الشرق الأوسط والدور الكندي في أفغانستان.

وتتهم أحزاب المعارضة هاربر بانتهاج سياسة منحازة لإسرائيل، وبالسير في ركاب سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش، خاصة بعدما وصف العمليات العسكرية الإسرائيلية في لبنان بأنها إجراء متوازن، ورفض مساندة دعوات وقف إطلاق النار.

وتسعى أحزاب المعارضة إلى الضغط على الحكومة من أجل انتهاج سياسات أكثر توازنا وحيادا تجاه القضايا الخارجية، على غرار مواقف أوتاوا في ظل حكومات الحزب الليبرالي المتعاقبة.

منظور جديد
ويقول مساعدو هاربر إن التقرير الذي سيعده خان سيمنح الحكومة فرصة للتعرف على قضايا الشرق الأوسط وأفغانستان من منظور آخر غير الذي يوفره دبلوماسيوها في الخارج.

وقد رفض خان وهو عضو برلماني عن الحزب الليبرالي المعارض، الحديث عن موقفه من القضايا التي سيقدم تقريره بشأنها، قائلا إنه ذاهب إلى المنطقة بعقل مفتوح.

وتصف وسائل الإعلام الكندية خان بأنه سياسي محنك وشخصية مرموقة في أوساط المسلمين في مدينة أوتاوا التي تتركز فيها غالبيتهم البالغ تعدداها نحو 700 ألف مسلم.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة

المصدر : الجزيرة