دعوات للتحقيق بجرائم الحرب بليبيريا خلال زيارة أنان

f_UN Secretary General Kofi Annan (L) and Liberia President Ellen Johnson Sirleaf arrive 04 July 2006, at the Executive Mansion in Monrovia. Annan has arrived in Liberia at the start of three-day visit. The UN Security Council last month lifted the timber embargo on Liberia for 90 days in a vote of confidence in new Liberian

سارت أمس بالعاصمة الليبيرية مظاهرة يطالب المشاركون فيها بتشكيل محكمة للنظر فيما سموها جرائم الحرب في ليبيريا.

وقد نظمت تلك المظاهرة تزامنا مع الزيارة التي يقوم بها للبلاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

ونظم المظاهرة أعضاء مجموعة تطلق على نفسها اسم "المنتدى من أجل تشكيل محكمة لجرائم الحرب في ليبيريا" والذين ساروا بالشوارع الرئيسية للعاصمة منروفيا حتى وصلوا لمقر بعثة الأمم المتحدة.

ويصر المنتدى على أن البلاد بحاجة إلى مثل هذه المحكمة لكي يمثل أمامها من ارتكبوا جرائم أثناء الحرب الأهلية، وكذلك لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب بهذا البلد الذي مزقته الحروب.

وكان أعضاء المجموعة يعتزمون لقاء أنان لتسليمه بيانا ولكن حراس بوابات مقر البعثة حالوا دون ذلك. وحمل المتظاهرون 16 تابوتا يمثلون من راحوا ضحية الحرب الأهلية التي دارت رحاها بالبلاد بين عامي 1989 و2003.

وفي هذه الأثناء ألقى أنان كلمة أمام البرلمان الليبيري المنتخب حديثا، أشاد فيها بقدرة المواطنين على التكيف مع الأوضاع المستجدة متعهدا بأن تقدم المنظمة الدولية لهم الدعم.

ودعا الأمين العام الليبيريين إلى التحلي بالواقعية والصبر لأن التغيير المنشود بالبلاد لن يحدث بين عشية وضحاها، وإنما يتطلب بذل جهود جادة ومشتركة.

ويُعتقد أن نحو 300 ألف من مواطني ليبيريا البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة قتلوا خلال الحرب الأهلية التي استمرت 14 عاما.

المصدر : الألمانية