مجلس الأمن يبحث معاقبة إيران بسبب الملف النووي


أعلن السفيران الأميركي والروسي بالأمم  المتحدة أن مجلس الأمن الدولي سينظر في فرض عقوبات على إيران إذا لم توقف نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم بحلول نهاية أغسطس/آب المقبل.

وقد بدأ مجلس الأمن بالفعل مناقشة نص مشروع قرار بهذا المعنى, فيما قال مصدر دبلوماسي إنه قد يطرح للتصويت خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن هناك اتفاقا بشأن المشروع الجديد بين الدول الخمس  الكبرى الدائمة العضوية بمجلس الأمن وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا، بالإضافة إلى ألمانيا.

وأضافت أن النص لن يطرح للتصويت قبل الاثنين، حيث طلب سفراء عدد من الدول العشر غير الدائمة العضوية بالمجلس بعض الوقت للتشاور مع عواصمهم.

وقال مندوب الولايات المتحدة بالأمم المتحدة إن مشروع القرار يحمل طابعا "إلزاميا" إزاء إيران لوقف تخصيب اليورانيوم.

وأضاف جون بولتون أن "مشروع القرار سيفرض متطلبات إجبارية وملزمة على إيران بأن تعلق عملياتها لتخصيب اليورانيوم ونشاطات إعادة المعالجة".

ومن جانبه، ورغم وصفه القرار الجديد بأنه لن يهدد بفرض عقوبات وإنه "دعوة  للحوار" مع إيران، أقر مندوب روسيا بمجلس الأمن فيتالي تشوركين بأنه إذا لم تستجب طهران، فإن مجلس الأمن سيفكر في "إجراءات ضاغطة مثل العقوبات" بموجب المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة والتي لا تجيز استخدام القوة.

من جهة أخرى دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف طهران إلى دراسة اقتراحات الدول الست الكبرى حول ملفها النووي "في أقرب وقت ممكن والرد عليها إيجابا".

وأدلى لافروف بهذه التصريحات التي نقلتها الوكالات الروسية، في طريق عودته من ماليزيا حيث شارك بقمة رابطة دول جنوب شرق  آسيا.

المصدر : وكالات

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة