الأمم المتحدة تنتقد التجاهل الأميركي لقواعد حقوق الإنسان

واشنطن ترى أن غوانتانامو لا تنطبق عليه قواعد حقوق الإنسان (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت الأمم المتحدة الموقف الأميركي الذي اعتبر أن معتقل غوانتانامو والمعتقلات الأخرى خارج أراضيها لا تنطبق عليها القواعد الدولية في مجال حقوق الإنسان.

وقالت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في المنظمة كريستين شانيه للصحافيين في جنيف إن اللجنة "ليست غرفة للتسجيل" وهي ليست لتستلم تقريرا وتسجله مثل كاتب المحكمة بل هي لجنة تتمتع بصلاحيات وأهلية تشمل أيضا هذه المعتقلات.

وحذرت من أن الخلاصات النهائية التي ستسلمها اللجنة في 28 يوليو/ تموز ستكون نتيجة القراءات المتناقضة، مؤكدة أن الوفد الأميركي لم يقبل الرد بادئ الأمر على أسئلة أعضاء اللجنة عن سجن غوانتانامو وأزعجهم بإعطاء أجوبته في آخر لحظة.

وأوضحت أن الأميركيين وجدوا أنفسهم في وضعية دفاعية نوعا ما واعترضوا على أهلية اللجنة للحكم على ما تقوم به دولة خارج حدودها، مشددة على أن هذه المؤهلات اعترفت بها محكمة العدل الدولية وكذلك المحكمة العليا في الولايات المتحدة.

وأضافت أن واشنطن كانت صوتت في حرب الخليج الأولى لصالح قرار في مجلس الأمم يعترف بتطبيق الميثاق خارج حدود الدول الأعضاء، معتبرة أن الولايات المتحدة في حالة عزلة بقراءتها الأحادية الجانب للقوانين الدولية للاتفاقات.

وأشارت في هذا الصدد إلى المشاكل الكبيرة التي تطرح قانونيا في مجال حقوق الإنسان في الولايات المتحدة خاصة في ما يتعلق بعقوبة الإعدام وميثاق حقوق الطفل.

وتدرس اللجنة المكلفة النظر في احترام ميثاق الحقوق المدنية والسياسية لكل من الدول الموقعة الـ156، حتى آخر الشهر التقرير الأميركي الذي سلم بعد سبع سنوات تأخير. والولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة مع الصومال التي لم توقع عليه.

المصدر : الفرنسية