عـاجـل: كالامار وكاي: البرنامج الذي استخدمه بن سلمان في قرصنة هاتف بيزوس هو برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي

رايس: لا خيار لبيونغ يانغ سوى العودة للمحادثات

رايس: لاخيار أمام بيونغ يانغ سوى العودة للمحادثات (الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت الولايات المتحدة أن قرار مجلس الأمن إدانة تجارب كوريا الشمالية الصاروخية سيحملها على العودة إلى المحادثات السداسية فيما رفضت بيونغ يانغ القرار وهددت بـ"تعزيز قوتها للردع العسكري".

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس -خلال قمة مجموعة الثماني المنعقدة في روسيا- إنه لن يكون أمام كوريا الشمالية خيار سوى العودة إلى المحادثات والسعي لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وأشادت رايس بالجهود الصينية لحل الأزمة وإعادة بيونغ يانغ للمفاوضات واعتبرت أن هذا الدعم ساعد في تأكيد الالتزام بإطار العمل الخاص بالمحادثات السداسية.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس الأميركي جورج بوش اجتماعا في وقت لاحق اليوم مع الرئيس الصيني هو جينتاو على هامش قمة سان بطرسبرغ حيث من المتوقع أن تتصدرها الأزمة الكورية الشمالية.

القرار ينطوي على هدف "حقير" (رويترز)
تهديد شمالي
وعلى الجانب الكوري الشمالي، قالت وزارة الخارجية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية إن "بيونغ يانغ ستعزز جهودها للردع العسكري للدفاع عن النفس بكل الأشكال الممكنة وبكل الوسائل والطرق بعد أن بلغ الوضع الآن أسوأ مراحله بسبب العمل المفرط في العدائية الذي قامت به الولايات المتحدة".

واعتبرت الوزارة أن المنطق الأميركي والأممي "منافق" لأنه يعتبر أن التجارب الصاروخية الأميركية واليابانية شرعية في حين يرى أن التجارب الشمالية غير شرعية على حد قولها.

وأكدت أن تجاربها تجريها "دفاعا عن النفس ووحده القوي قادر اليوم على الدفاع عن العدالة في عالم تسوده شريعة الغاب" معتبرة أن "لا الأمم المتحدة ولا أي جهة أخرى قادرة على حمايتنا".

وكان مندوب كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة باك جيل يون رفض القرار الأممي معتبرا أنه ينطوي على هدف "حقير" لعزل وممارسة ضغوط على حكومته.

وذكر جيل يون بكلمة له أمام المجلس فور تبني القرار بالإجماع "من الواضح للجميع أنه لا حاجة لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لأن توقف من جانب واحد إطلاق الصواريخ في ظل موقف كهذا".

ترحيب ياباني
أما اليابان التي قدمت مشروع القرار فقد أشادت على لسان وزير خارجيتها تارو أسو بالقرار باعتباره "قويا وملزما" وشدد على أن على كوريا الشمالية أن تعتبره رسالة حزم من المجموعة الدولية.

وحث أسو بيونغ يانغ على الانصياع لهذا القرار عبر "الوقف الفوري" لكل الأنشطة المرتبطة ببرنامجها للصواريخ البالستية والعودة إلى التزاماتها السابقة المتمثلة بتعليق إطلاق صواريخ.

سول تدعم
وفي سول قالت الخارجية الكورية الجنوبية في بيان إن الحكومة تدعم القرار الدولي وتقدر جهود المجلس من أجل اعتماده.

واعتبر الناطق باسم الخارجية شو كيو هيو أن بيونغ يانغ مدعوة لقبول الرسالة الحازمة التي وجهتها المجموعة الدولية لجارتها الشمالية وتجنب اتخاذ إجراءات تؤدي إلى تفاقم الوضع والالتزام باتفاق تعليق تجارب الصواريخ.

إشادة فرنسية
بدوره اعتبر المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة جان مارك دو لا سابليير أن الإجماع الذي تحقق في مجلس الأمن في موضوع كوريا الشمالية، "يضمن الإرادة المشتركة للتحرك بحزم في مكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل".

المصدر : وكالات