إمبراطور اليابان يبدأ جولة آسيوية لتعزيز العلاقات


ابتدأ إمبراطور اليابان أكيهيتو والإمبراطورة ميشيكو اليوم جولة رمزية في جنوب شرق آسيا بهدف تعزيز العلاقات مع دول المنطقة وطي صفحة الماضي، وذلك بعد مرور ستين سنة على الاحتلال الياباني.

 

ومن المقرر أن تشمل الزيارة الإمبراطورية كلا من سنغافورة وماليزيا وتايلند. الإمبراطور الياباني عبر عن الأمل في أن تساهم هذه الجولة في تحسين التفاهم المتبادل وتعزيز روابط الصداقة بين اليابان وهذه الدول.

 

وقال "أشعر بحزن مستمر عندما أفكر في كل الذين سقطوا خلال الحرب وبينهم يابانيون". وأكد أن بلاده طوت نهائيا صفحة النظام العسكري، وأضاف "يجب ألا ننسى التاريخ وأعتقد أن على كل ياباني أن يبذل جهودا لبناء مجتمع سلمي".

 

وقبل سنة وبمناسبة الذكرى الستين لانتهاء الحرب في المحيط الهادئ (1941-1945)  قام أكيهيتو (73 عاما) وميشيكو (71 عاما) بزيارة رمزية لجزيرة سايبان في المحيط الهادئ التي شهدت معركة شرسة في عام 1944.

 

وتعد هذه أول زيارة دولة يقوم بها الإمبراطور وزوجته إلى سنغافورة، وسيتم خلالها إحياء الذكرى الأربعين لإقامة علاقات دبلوماسية بين اليابان وسنغافورة.

 

كما سيزور الإمبراطور الياباني وزوجته ماليزيا وتايلند حيث سيشاركان في الاحتفالات التي ستقام في وقت لاحق من هذا الشهر بمناسبة الذكرى الستين لاعتلاء ملك تايلند العرش. 

 

وفي طوكيو قال الممثل الأعلى للمفوضية الأوروبية هناك إنه يتوجب على اليابان أن تقوم بدور قيادي في الدبلوماسية الآسيوية بهدف الحفاظ على الاستقرار الإقليمي وضمان تدفق الطاقة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة