حملة لتطعيم منكوبي زلزال إندونيسيا والزراعة الأكثر تضررا

مساعدات طبية لم تغط بعد حاجة منكوبي الزلزال (الفرنسية- أرشيف)

بدأت وزارة الصحة الإندونيسية حملة لتطعيم أكثر من 1.5 مليون شخص ضد الأمراض في المناطق التي ضربها الزلزال الأسبوع الماضي.

وقال رئيس لجنة الإشراف على الحملة إنهم في سباق مع الزمن في إشارة إلى ضرورة إنجاز العملية الصحية بسرعة خشية من تفشي الأوبئة.

ويواجه مسؤولو الصحة صعوبات بعد أن أدى الزلزال إلى تدمير آلاف البيوت وتشريد مئات الألوف، فبات الكثيرون يعيشون في مخيمات مؤقتة تفتقد إلى أبسط شروط السلامة الصحية. وتستهدف الحملة حسب القائمين عليها تطعيم 323 ألف طفل و 1.24 مليون بالغ خلال خمسة أيام.

وأسهمت أكثر من 20 دولة في تقديم مساعدات لمتضرري الزلزال الذي بلغت قوته 6.3 درجات على مقياس رختر وأدى إلى مقتل 5857 شخصا وجرح 36299 آخرين، في حين خلف أكثر 130 ألف شخص بدون مأوى.

وحددت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) حاجتها إلى 5.6 ملايين دولار لتقديم مساعدة لنحو 100 ألف عائلة تعتمد على الزراعة في مصدر رزقها.

ويأتي المبلغ كجزء من 103 ملايين دولار ناشدت الأمم المتحدة المجتمع الدولي تقديمه كمساعدات مستعجلة لمتضرري الزلزال خلال الشهور الستة المقبلة.

وأضافت المنظمة الدولية ومقرها في روما أن "التحريك السريع للقطاع الزراعي أمر لا بد منه إذا أردنا تحسين وسائل عيش سكان الأرياف".

من جهة أخرى حذر علماء من مخاطر أن يسهم الزلزال في تحفيز انفجار بركان ميرابي الذي يقع بالقرب من المنطقة التي ضربها الزلزال.

المصدر : وكالات