المعارضة الإسبانية تتراجع عن تأييد المحادثات مع إيتا

ثاباتيرو في حديث سابق له أمام البرلمان (الفرنسية- أرشيف)
سحب حزب المعارضة الإسباني تأييده لخطط الحكومة الاشتراكية لبدء محادثات مع منظمة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك.

وقال ماريانو راخوي زعيم الحزب الشعبي المعارض أمام البرلمان بخصوص المحادثات مع إيتا "نحن نسحب تأييدنا السابق وسنبذل ما بوسعنا لوقف ما نعتبره هجوما شاملا على دولة القانون وأمن مواطني إسبانيا"

وكان الحزب هدد الأسبوع الماضي بإنهاء مساندته لرئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو عندما قال أعضاء في حزبه الاشتراكي من إقليم الباسك إنهم سيبدؤون محادثات مع حزب باتاسونا المحظور ذي الصلة بمنظمة إيتا.

وأضاف راخوي أنه "لا يمكنه التزام الصمت حين تحدث أمور مثل هذه لذلك يقطع كل صلة له بالحكومة".

وكان ثاباتيرو يأمل في كسب أكبر مساندة ممكنة لفكرة إجراء محادثات سلام مع إيتا التي يعتزم عرضها على البرلمان في وقت لاحق هذا الشهر.

غير أن رئيس الوزراء الإسباني لازال يحظى بتأييد أحزاب أصغر حجما، لذلك من المرجح أن يكسب في تصويت على خطة السلام.

يذكر أن منظمة إيتا أعلنت وقفا دائما لإطلاق النار في مارس/ آذار الماضي.

وتسبب نشاط المنظمة المسلح خلال نحو أربعة عقود في مقتل ما يربو على 850 شخصا في حملتها من أجل دولة مستقلة في إقليم الباسك الواقع في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.


المصدر : رويترز