عـاجـل: وزارة الصحة البريطانية تعلن تسجيل 367 وفاة جديدة بفيروس كورونا

محام يتهم سلطات غوانتانامو بإطعام المعتقلين قسرا

يعتقل في غوانتانامو 460 شخصا غالبيتهم من السعودية واليمن (الفرنسية-أرشيف)
 
اعتبر محامي 17 معتقلا يمنيا من أصل 107 يقبعون في غوانتانامو -الذي يحتجز فيه 460 سجينا متهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة- أن وسائل إكراه قوية قد استخدمت لإجبار 89 معتقلا على إيقاف إضرابهم عن الطعام.
 
وقال المحامي مارك فولكوف "لقد استخدمت وسائل عنيفة لإجبارهم على التوقف عن الإضراب".
 
وفي السياق دعا طبيب يعمل في منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة لإيقاف ما أسماه تعذيب المعتقلين عن طريق تغذيتهم بالإكراه.
 
جاء ذلك عقب إعلان الجيش الأميركي أن عشرات المعتقلين في قاعدة غوانتانامو البحرية الأميركية بكوبا أوقفوا إضرابهم عن الطعام في حين لا يزال 18 معتقلا آخر يرفضون تناول الطعام.
 
وذكرت السلطات العسكرية في غوانتانامو في بيان أن عدد المضربين عن الطعام انخفض خلال الأيام الماضية من 89 في الأول من يونيو/حزيران الجاري إلى 18 حاليا.
 
وقال الجيش إن المعتقلين المضربين عن الطعام أبلغوا من قبل أطباء بالخطر الذي يهدد صحتهم. ولكن المسؤولين الأميركيين اعتبروا هذه التقنية "آمنة وإنسانية".
 
وتمارس القوات الأميركية تقنية التغذية بالإكراه بتمرير أنبوب من أنف السجين  الذي يثبت على كرسي.
 
وقد وصف محامو الدفاع عن المعتقلين ومنظمات حقوق الإنسان تغذية الإكراه بأنها وحشية، ويتهمون الأطباء بانتهاك أخلاقيات المهنة. ويعتبر المعتقل مضربا عن الطعام بعد أن يرفض تناول تسع وجبات متتالية.
 
احتجاج منظمات دولية على تغذية المعتقلين بالقوة (الفرنسية-أرشيف)
تكتيك القاعدة

واعتبر بيان الجيش الأميركي أن تقنية الإضراب عن الطعام تتطابق مع تكتيك تنظيم القاعدة  وتعكس محاولات المعتقلين للفت أنظار وسائل الإعلام وممارسة ضغط دولي على الولايات  المتحدة لإطلاق سراحهم وإعادتهم إلى ساحة القتال.
 
وأوضح الجيش في بيانه أن أربعة سجناء يرغمون حاليا على تناول الطعام كان اثنان  منهم بدآ إضرابهما عن الطعام في الثامن من أغسطس/آب 2005 والاثنان الآخران يوم 29 مايو/أيار الماضي.
 
وأشار البيان إلى أن معتقلا كان يرفض تناول الطعام منذ 8 أغسطس/آب 2005 عاد ليأكل، ولكنه لا يزال مصنفا حتى الآن بين المضربين عن الطعام.
 
وتؤكد السلطات العسكرية في غوانتانامو أن وزن كل من المعتقلين زاد وسطيا 8.4 كلغ خلال سجنهم في غوانتانامو، موضحة أنهم "يتمتعون بصحة جيدة ويخضعون لمراقبة طبية أفضل من قبل عندما كانوا في ميدان القتال".
المصدر : وكالات