ليفني: محادثات الحل النهائي غير ممكنة وحماس بالسلطة

ليفني لا تجد في الجانب الفلسطيني شريكا للسلام (الفرنسية-أرشيف)
استبعدت وزير الخارجية الإسرائيلية إمكانية عقد محادثات الحل النهائي مع الجانب الفلسطيني في ظل وجود حركة حماس على سدة الحكم.

وقالت تسيبي ليفني إن بلادها لا ترى جدوى في عقد محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضافت "رغم قناعتنا بشخصية عباس فإن وجود حركة حماس المتشددة" على رأس الحكومة والبرلمان الفلسطينيين لن يجعل من المحادثات ذات جدوى.

وفي مقابلة صحفية أشارت ليفني إلى أن بلادها تسعى سياسيا للحصول على دعم دولي للخطة الإسرائيلية لترسيم الحدود النهائية مع الفلسطينيين. وأوضحت أن الهدف ليس التوصل لحل أحادي الجانب، ولكن حكومتها "مضطرة لذلك لعدم توافر شريك للسلام في الجانب الفلسطيني".

وفي تعليق لها على وثيقة الأسرى التي يتحاور الفلسطينيون بشأنها، قالت ليفني "إنهم يناقشونها بهدف إقناع المجتمع الدولي للخروج من أزمة قطع المساعدات الخارجية".

وترى الوزيرة في الوثيقة جوانب إيجابية رغم أنها لا تلبي حسب وصفها الحد الأدنى من المطالب الدولية لتحقيق السلام، وأضافت مع ذلك نجد أن حماس ترفضها.

المصدر : أسوشيتد برس