مقتل سبعة من طالبان بحادثين منفصلين جنوبي أفغانستان

Afghan National Army soldiers prepare a vehicle-mounted anti-aircraft gun for firing during an Afghan-led operation to arrest suspected Taliban operating in the Panjwayi district
قتل ثلاثة من عناصر حركة طالبان بمواجهات في إقليم هلمند الأفغاني الواقع جنوبي البلاد.
 
وقال حاكم إقليم هلمند حاجي غلام محي الدين إن عددا من مقاتلي حركة طالبان هاجموا اليوم دورية للشرطة واشتبكوا معها، مؤكدا عدم وقوع خسائر في صفوف الشرطة.
 
وأفاد الحاكم أن مقاتلي الحركة انسحبوا مخلفين ورائهم جثث القتلى الثلاثة.
 
وفي هجوم آخر بولاية هلمند أطلق مسلحان من دراجة نارية الرصاص على سيارة تابعة لوزارة شؤون المرأة فقتلا سائق السيارة في حين سلمت موظفتان تعملان في الوزارة كانتا برفقة السائق. كما قتل ضابط شرطة في هجوم مماثل بولاية غازني.
 
ويأتي هذا التطور بعد بيان عسكري أميركي قال فيه الجيش الأميركي إن أربعة من مقاتلي طالبان قتلوا جراء قصف جوي استهدف شاحنة وكهفا لتخزين الذخيرة في إقليم باكتيكا جنوب شرق أفغانستان.
 
وأفاد البيان أن مجموعة من المسلحين كانوا ينقلون صواريخ مخبأة في كهف إلى شاحنة في منطقة نائية من إقليم بكتيكا الواقع على الحدود الأفغانية الباكستانية عندما رصدتها قوة أفغانية أميركية مشتركة.
 
undefinedإسناد جوي
وذكر المتحدث العسكري الأميركي الجنرال بول فيتزباتريك في تصريحات أن القوة تلقت إسنادا جويا لضرب الشاحنة التي كانت على بعد كيلومتر تقريبا من الحدود.
 
وقال البيان إن دورية كانت قد أرسلت إلى موقع الهجوم قبل قصفه تعرضت لإطلاق النار من قبل مقاتل من طالبان جرى اعتقاله لاحقا.
 
وذكرت المصادر العسكرية الأميركية أن القوة المذكورة عثرت على جثث أربعة من عناصر طالبان في موقع الهجوم مع احتمال وجود جثث أخرى تحت الركام.
 
وفي السياق أشارت مصادر عسكرية باكستانية إلى أنها تستجوب ثلاثة من رجال القبائل جرحى عبروا الحدود إلى الجانب الباكستاني بعد الهجوم فيما تشير مصادر محلية أن ثمانية أشخاص لازالوا في عداد المفقودين.
 
ونفى المتحدث العسكري الباكستاني الجنرال شوكت سلطان أن تكون الصواريخ التي أطلقت على الكهف استقرت في الأراضي الباكستانية.
المصدر : وكالات