آلاف القتلى بزلزال إندونيسيا وتحرك دولي لإغاثة المنكوبين

AFP - Earthquake injured victims lay on the ground outside of a hospital in Yogyakarta province of Central Java, 28 May 2006, a day after a devastating earthquake shattered the region.
 
ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوا الإندونيسية إلى ثلاثة آلاف قتيل وعشرات الآلاف من الجرحى والمشردين, وفي سعيه لمواجهة الكارثة تحرك المجتمع الدولي لجمع المساعدات المالية والطبية لإغاثة المنكوبين.
 
وأكد يوسف كالا نائب الرئيس الإندونيسي أن "أكثر من 10 آلاف شخص" أصيبوا بجروح جراء الهزة الأرضية العنيفة التي ضربت الجزيرة.
 
وأعرب في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية عن أسفه لقلة الأدوية, معلنا أن خمسة آلاف جندي إندونيسي سيصلون اليوم إلى المناطق المنكوبة.
 
هلع
وقضى الآلاف ممن شردهم الزلزال -الذي بلغت قوته 6.2 درجات على مقياس ريختر- أول ليلة لهم خارج منازلهم المهدمة وفي ساحات المساجد والمدارس والكنائس.
 
وخرج عشرات الآلاف من السكان من منازلهم الواقعة على الساحل إلى مناطق مرتفعة بعد انتشار المخاوف من وقوع موجات تسونامي التي سبق أن خلفت مئات الآلاف من الضحايا.
 
undefinedكما أصيب الناس بالهلع مع ورود أنباء تحدثت عن احتمال تأثير الزلزال على منطقة قريبة من بركان ميرابي الذي يشكل احتمال ثورانه تهديدا آخر للمنطقة.
 
وجلس مئات القرويين خارج المنازل المهدمة وقد أصابهم الذهول جراء مشهد الدمار الذي حل بالجزيرة وتسبب في قطع خطوط الكهرباء والهاتف في معظم المناطق.
 
وتركزت قوة الزلزال جنوب مدينة يوغياكارتا التاريخية، التي تشهد اكتظاظا سكانيا كبيرا وتقع على بعد 440 كيلومترا شرقي العاصمة جاكرتا.
 
ومازال عدد كبير من الجثث تحت الأنقاض بينما تكافح السلطات الإندونيسية لإيصال المساعدات إلى المناطق المدمرة.
 
ودعا الرئيس الإندونيسي بامبانغ يوديونو جميع المسؤولين الإقليميين إلى حشد إمكاناتهم وإعطاء الأولوية لإجلاء القتلى والجرحى ونقل الجثث.
 
معونات دولية
وفي محاولة للحد من تفاقم الكارثة بدأ المجتمع الدولي بإرسال المساعدات المادية والفرق الطبية إلى ضحايا الزلزال.
 
وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن المنظمة الدولية سترسل مساعدات لضحايا الزلزال تشمل مواد طبية وخياما ومعدات للتزويد بالمياه.
 
كما أرسل صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) موظفين إلى منطقة الزلزال وهو بصدد إرسال آلاف الخيام وقناديل الإضاءة بالإضافة إلى معدات الإمداد بالمياه.
 
ووعدت المفوضية الأوروبية بصرف مساعدات طارئة بقيمة ثلاثة ملايين يورو، في حين أن العديد من الدول الأوروبية تعهدت بصورة فردية بتقديم المساعدة.
 
وقالت الولايات المتحدة إنها أرسلت مساعدات بقيمة 500 ألف دولار وتم إيفاد العديد من ممثلي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لتقييم كيفية استخدام المساعدات.
 
undefinedكما اقترحت اليونان مساعدة إنسانية بقيمة 200 ألف يورو، من دون استبعاد زيادة مساهمتها لاحقا. أما الجمهورية التشيكية، فأعلنت إرسال مساعدة فورية بقيمة خمسة ملايين كوري (177 ألف يورو).
 
وعبرت كل من موسكو وباريس ولندن ومدريد وفيينا وبرن عن استعدادها لمساعدة السلطات الإندونيسية بناء على طلبها. وفي سويسرا، قامت مؤسسات من بينها الصليب الأحمر السويسري بجمع نحو 266 ألف يورو حتى الآن.
  
وقررت الحكومة الإيطالية من جهتها إرسال طائرة محملة بالخيم ومولدات الكهرباء ومضخات المياه وغيرها بقيمة نحو 155 ألف يورو تقريبا، في حين أعلنت النرويج أن فريقا طبيا سيغادر إلى إندونيسيا لإقامة مستشفى ميداني.
 
وفي طوكيو، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية أن اليابان سترسل وفدا من سبعة أشخاص بينهم أطباء وموظفون ميدانيون لتحديد الحاجات. وأبدت استعدادها للاستجابة لحاجة إندونيسيا.
المصدر : وكالات