شافيز يتهم بوش بالتآمر ضد رئيس بوليفيا

هوغو شافيز (يمين) وإيفو موراليس (يسار) يحييان الجماهير في إقليم تشاباري (الفرنسية)

اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز نظيره الأميركي جورج بوش بإعطاء الضوء الأخضر للتآمر ضد الرئيس البوليفي إيفو موراليس للإطاحة بنظام حكمه. جاءت هذه الاتهامات بعدما أثار موراليس قلق واشنطن ودول غربية أخرى بإعلانه تأميم صناعة النفط والغاز في البلاد أوائل الشهر الحالي.
 
ودعا شافيز في كلمة له -بحضور الرئيس البوليفي ونائب الرئيس الكوبي كارلوس لاغي في شيناهوتا بوسط إقليم تشاباري الشهير بزراعة الكوكا- الشعب البوليفي إلى الخروج للشارع لمنع وقوع انقلاب محتمل على رئيسهم المنتخب.
 
وتزامنت تصريحات الرئيس الفنزويلي مع مراسم شعبية أمس شارك فيها الآلاف وتم أثناءها الإعلان عن مشروعات تكامل في مختلف المجالات وخصوصا في الاقتصاد بين كل من فنزويلا وبوليفيا وكوبا.
 
وأضاف شافيز "إذا قال الرئيس الأميركي إنه قلق بشأن تقويض الديمقراطية في بوليفيا، فإن ذلك يعني ببساطة أنه قد أعطى بالفعل الضوء الأخضر نحو البدء في التآمر ضد حكومة بوليفيا الديمقراطية".
 
كما طالب شافيز الشعب البوليفي والفنزويلي بأن يثبتوا للرئيس الأميركي أن الديمقراطية قد "ولدت من جديد" في بوليفيا وفنزويلا اللتين قال إنهما أوجدتا قوانينهما الخاصة و"ليس القوانين التي تريد الولايات المتحدة فرضها".
 
وكان شافيز تعهد بإقراض بوليفيا 140 مليون دولار لمساعدتها على تمويل خطة حكومية لإعادة توزيع الأراضي غير المنتجة على الفلاحين الفقراء، وتمويل 109 محطات إذاعية محلية.
 
وانتهز الرئيس البوليفي مراسم الاحتفال بإعلان مشاريع التكامل ليعلن بدء حملة حزبه لانتخابات المجلس الدستوري المقررة في الثاني من يوليو/تموز القادم والهادفة لإعادة كتابة الدستور البوليفي.
المصدر : وكالات