عـاجـل: الأناضول: مقتل 9 جنود أتراك في غارة لقوات النظام السوري على تجمع للجيش التركي في إدلب

نتائج الاستفتاء تؤيد استقلال الجبل الأسود

أنصار الاستقلال بحتفلون باستعادة دولتهم بعد نحو 90 عاما (الفرنسية)

أيدت النتائج النهائية لاستفتاء الجبل الأسود الاستقلال عن صريبا، وأعلن رئيس لجنة الاستفتاء فرانتيسيك لبيكا موافقة 55.4% من الناخبين على الاستقلال بزيادة ضئيلة عن النسبة التي حددها الاتحاد الأوروبي لقبول ذلك وهي 55%.

ورفض 44.6% فقط هذه الخطوة بينما بلغت نسبة الإقبال 86.3%. وكان رئيس وزراء الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش استبق إعلان النتائج بإعلان استعادة الاستقلال الذي كانت تتمتع به الجمهورية لفترة وجيزة عام 1918.

وخرج أنصار الاستقلال إلى شوارع بودغوريتسا للاحتفال، وتجمع معظمهم أمام مقر الحكومة محتفلين بإعلان جمهوريتهم.

وأسدل بذلك الستار نهائيا على تفكيك الاتحاد اليوغسلافي السابق بعد انفصال جمهورياته السابقة الأخرى في حروب دموية أوائل التسعينيات من القرن الماضي، وهي سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة وصربيا ومقدونيا.

ويمثل هذا انتصارا شخصيا لديوكانوفيتش الذي قاد لسنوات حملة الانفصال كانت خلالها جمهوريته تتمتع ببرلمان خاص  وقوانين وعملة وجمارك مختلفة عن صربيا.

وندرت اجتماعات البرلمان المشترك الذي شكل بموجب اتفاق الاتحاد الذي شكل عام 2003، ويرى مراقبون أن ذلك سيسهل إجراءات الانفصال.

نسبة الإقبال بلغت نحو 86% (الفرنسية)

إجراءات قانونية
وستسعى الجمهورية الجديدة البالغ عدد سكانها نحو 620 ألف نسمة لعلاقات شراكة أفضل مع الاتحاد الأوروبي.

وفور حصولها على الاعتراف الدولي اللازم تعتزم الجبل الأسود الشروع فورا في المفاوضات مع أوروبا، لكن قانونيا سترث صربيا كافة التزامات الاتحاد السابق مع الجبل الأسود بما في ذلك مقعد الأمم المتحدة.

في ضوء ذلك ستتقدم الجبل الأسود بطلب الانضمام إلى المنظمات الدولية، بينما لن يؤثر الانفصال بشكل كبير على مفاوضات بلغراد التي بدأت العام الماضي مع الاتحاد الأوروبي, فقد أخذ المفاوضون في الاعتبار اختلاف القوانين الاقتصادية بين صربيا والجبل الأسود.

لكن المفاوضات جمدت مطلع الشهر الجاري بعد فشل صربيا في اعتقال قائد جيش صرب البوسنة السابق راتكو ملاديتش المطلوب أمام محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة.

المصدر : وكالات