تقرير أوروبي يحث روسيا ودولا أخرى على مواجهة التمييز

قالت اللجنة الأوروبية لمواجهة التمييز العنصري وعدم التسامح في تقرير أصدرته الثلاثاء، إن روسيا ما تزال متأخرة في التعامل مع قضايا التمييز العنصري, كما انتقدت قبرص والدانمارك وإيطاليا ولوكسمبورغ لانتهاجها سياسات تعرقل حياة المهاجرين على أراضيها.
 
وأوضحت اللجنة في تقريرها الخاص بالتمييز العنصري والخوف من الأجانب ومعاداة السامية وعدم التسامح, أن كلا من الدول الخمس أحرزت بعض التقدم في هذه الملفات, لكن عليها فعل المزيد.
وقال مجلس أوروبا -وهو اللجنة الأوروبية لمراقبة حقوق الإنسان التي أسست الهيئة- إن الأقليات الدينة والمنتمين إليها هم أبرز أهداف الاعتداءات ذات الدوافع العرقية. وقد ازداد التطرف العرقي في روسيا منذ انهيار الشيوعية, وقد قتل المتطرفون عشرات الأجانب خلال العامين الماضيين, كما استهدفوا اليهود.
 
وأفاد التقرير بأن الدانمارك شكلت لجنة لدراسة الشكاوى المقدمة من المهاجرين, لكنه انتقد تغيير ثلاثة قوانين تعرقل على أبناء الأقليات الحصول على الجنسية الدانماركية أو إحضار أسرهم أو الحصول على المساعدات الاجتماعية. وقال رئيس الوزراء الدانماركي أندريس فوغ راسموسن إن حكومته فندت جميع فقرات التقرير وقالت إنه مليء بالأخطاء.
 
وذكر التقرير أن إيطاليا تتبع مع المهاجرين قوانين ليس لها علاقة بقوانين الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالهجرة. كما حث جمهورية قبرص اليونانية على التسامح مع تركيا وإجراء حوار بناء معها. وأوضح التقرير أن ظروف إيواء اللاجئين في لوكسمبورغ ما تزال بحاجة إلى مزيد من التطوير.
المصدر : رويترز