محافظو بريطانيا يبحثون عن صورة جديدة قبل الانتخابات

undefined

يحاول حزب المحافظين في بريطانيا أن يلمع صورته لدى الناخبين قبل الانتخابات العامة القادمة بإضفاء مسحة شبابية وحداثية على الحزب الذي أصبح ينظر إليه أنه تعب ودخل مرحلة الشيخوخة.

ويترأس زعيم الحزب ديفد كمرون (39 عاما) اليوم تجمعا في مدينة مانشستر شمالي البلاد في إطار حملة الحزب للانتخابات المحلية التي ستجري الشهر القادم.

ويحاور كمرون الذي تولى قيادة الحزب في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن يغير بشكل سريع وجوهري صورة الحزب العتيقة ليقترب أكثر من اهتمامات الناخبين وخاصة الشباب.

وفي خطوات عملية لتحسين صورة الحزب يتحاشى كمرون ارتداء ربطة العنق كما يفضل الذهاب إلى مقر مجلس العموم على متن دراجة. ولعكس صورة الحزب التي توحي بأنه لا يهتم إلا بمصالح الأثرياء فإن كمرون يدعو إلى محاربة الفقر في أفريقيا والاهتمام بقضايا البيئة لجلب اهتمام الشباب والنساء.

كما يحاول المحافظون أن يغيروا طبيعة أولوياتهم بالتركيز على القضايا الحضرية. ويقارن المراقبون زعيم المحافظين بزعيم العمال توني بلير من خلال سعيه لانتهاج إستراتيجية شبيهة بتلك التي اتبعها بلير لوضع الحزب في صلب اهتمامات الناخبين واستمالة أكبر عدد منهم.

وفي ظل توقعات انسحاب بلير من زعامة العمال قبل الانتخابات العامة لعام 2009 يتوقع أن تحتدم المنافسة بين كمرون وزعيم العمال غوردون براون (55 عاما). وقد بدأ كمرون في توجيه الانتقادات لخصمه القادم ووصفه بأنه بعيد عن ركب العصر.

ويراهن المحافظون بقوة على الانتخابات البلدية التي ستجري الشهر القادم من أجل التأكد بأنه بدؤوا يستعيدون قوتهم بعد أن خسروا ثلاثة انتخابات عامة متتالية أمام حزب العمال.

وقد أظهرت استطلاعات رأي حديثة في بريطانيا أن المحافظين بدؤوا يحققون بعض التقدم وخصوصا أمام تراجع شعبية بلير.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة