بيونغ يانغ: الضربة الوقائية ليست حكرا على واشنطن

-

قال وزير دفاع كوريا الشمالية كم إيل شول إن توجيه ضربة وقائية ليس حكرا على الولايات المتحدة وإن بلاده "ستسحق الأعداء" إذا أصروا على الدخول في حرب.
 
وقال إيل شول إن كوريا الشمالية لن تنتظر حتى تهاجمها الولايات المتحدة, و"إذا حدث وأن أشعلت فتيل حرب العدوان فإن شعبنا سيسحقها دون رحمة".
 
محادثات غير رسمية
وليست هذه المرة الأولى التي تهدد فيها كوريا الشمالية بـ "سحق الأعداء", لكن التصريح يأتي في وقت تلتقي فيه الأطراف الستة المعنية بالأزمة النووية (الكوريتان والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا) في طوكيو بمنتدى أمني إقليمي, رأى فيه مراقبون لقاء سداسيا فعليا, وإن لم تسم الأشياء باسمها.
 
فرسميا ما زالت بيونغ يانغ تقاطع المحادثات السداسية بسبب اتهامات أميركية بتورطها في تزييف العملات وتجارة المخدرات وتبييض الأموال, وذلك منذ أيلول/سبتمبر الماضي عندما اتفق مبدئيا على أن تنهي كل برامجها النووية مقابل مساعدات وتحسين العلاقات الدبلوماسية.
 
وقد أبدى نائب وزير خارجية كوريا الشمالية وكبير مفاوضيها كم كاي غوان بطوكيو أملا بأن تسمح الاتصالات المتعددة الأطراف باستئناف المحادثات السداسية, واجتمع بنظيره الكوري الجنوبي شون يونغ وو الذي قال إن "اللقاء كان صريحا وركز على كيفية استئناف المباحثات".
 
تضارب المصالح
غير أن وو قال إن حل الأزمة النووية الكورية الشمالية يحتاج وقتا كبيرا لأن مصالح الدول المعنية متشابكة بشكل معقد وتتناقض بعضها مع بعض بشكل حاد.
 
وسيصل كبير المفاوضين الأميركيين كريستوفر هيل هذا الاثنين إلى طوكيو, ورغم أن الخارجية الأميركية قالت إنه لا يعتزم لقاء مسؤولين من كوريا الشمالية فإنها لم تستبعد وقوع ذلك.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة