البيرو تستعد لانتخابات رئاسية وبرلمانية

Peruvian presidential candidate, former Army officer Ollanta Humala accompanied by his wife Nadine Heredia, waves to supporters during a rally in Arequipa,


يتوجه أكثر من 15 مليون ناخب في بيرو إلى صناديق الاقتراع غدا الأحد لاختيار رئيس وبرلمان جديدين.

ويتنافس على منصب الرئيس 20 مرشحا، كما يتنافس 2587 مرشحا على 120 مقعدا في البرلمان.

وأوضحت استطلاعات الرأي الأخيرة حدة التنافس بين ثلاثة مرشحين على منصب الرئيس، هم الضابط المتقاعد أولانتا هومالا الذي رشحته الاستطلاعات للفوز قبل أسبوع، ومرشحة الحزب المسيحي الديمقراطي المحافظ لوردس فلورس وآلان غارسيا من حزب "أبرا" التقليدي.

وفي ظل ضيق الفوارق بين المرشحين الثلاثة حذر محللون من اندلاع اضطرابات في الشوارع إذا هزم هومالا القومي المتشدد.

ويتعين على أي من المرشحين الحصول على 50% من الأصوات زائد صوت واحد ليفوز بمنصب الرئيس، لكنه من غير المؤكد أن يفوز أحد المرشحين الثلاثة في الجولة الأولى. وفي هذه الحالة سيخوض صاحبا الترتيب الأول والثاني جولة إعادة في السابع من مايو/ أيار المقبل

وكانت الاستطلاعات أظهرت قبل أسبوع تقدم هومالا الذي يحمل السكان البيض مسؤولية الفقر في البلاد، ومن المتوقع أن يحصل على دعم قوي من فقراء بيرو الذين يشكلون أكثر من 50% من عدد السكان.

وكان هومالا الذي يعتبر صديقا للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قد قاد محاولة انقلاب على الرئيس البيروفي السابق ألبرتو فوجيموري عام 2000.

ويقول هومالا إنه سيؤسس في حال انتخابه "الجمهورية الثانية"، معلنا رفضه لسياسات السوق التي طبقها فوجيموري وحافظ عليها الرئيس الحالي أليخندرو توليدو.

في المقابل لم يتول هومالا أي منصب ولا ينتمي لحزب ومحاط بفريق من غير المعروفين. ويحذر منافسوه من أن انتصاره يعني الديكتاتورية والتوتر الاجتماعي وانسحاب رأس المال الأجنبي.

من جانبه يخوض آلان غارسيا وهو رئيس سابق المعركة الانتخابية معتمدا على الخبرات التي اكتسبها خلال توليه الحكم في الفترة من 1985-1990.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة