واشنطن تدرج منظمتين خيريتين باكستانيتين على لائحة الإرهاب

أدرجت الولايات المتحدة منظمتين خيريتين باكستانيتين على قائمتها للمنظمات الإرهابية قائلة إنهما واجهتان لجماعة عسكر طيبة الإسلامية التي تقاتل في إقليم كشمير.
 
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها جمدت أرصدة في الولايات المتحدة تخص "جماعة الدعوة" وجماعة أخرى تابعة لها هي "إدارة خدمة الخلق".
 
وبرز اسم جماعة الدعوة من خلال تقديم مساعدات الإغاثة بعد أن أدى زلزال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى مقتل أكثر من 73 ألف شخص وخلف نحو ثلاثة ملايين مشرد في إقليم كشمير ومنطقة شمال غرب باكستان.
 
وأدرجت الولايات المتحدة جماعة عسكر طيبة التي انبثقت عن بعثة من الدعاة الإسلاميين المناهضين لواشنطن على قائمتها للمنظمات الإرهابية عام 2001 وألقيت على الجماعة مسؤولية العديد من الهجمات العنيفة في الهند.
 
كما فرضت عقوبات على الجماعة من قبل لجنة معنية بالإرهاب تابعة للأمم المتحدة بسبب صلاتها بتنظيم القاعدة، وإن كان محللون سياسيون يقولون إن صلات الجماعة مع زعيم التنظيم أسامة بن لادن ليست وثيقة مثلما هي الحال مع جماعات جهادية أخرى في باكستان.
 
وعندما فرضت حكومة إسلام آباد حظرا على نشاط الجماعة زعم قادتها أنهم
أعضاء في جماعة الدعوة وأن جماعة عسكر طيبة تعمل فقط في الشطر الهندي من كشمير. ومؤسس جماعة عسكر طيبة حافظ محمد سعيد هو أيضا زعيم جماعة الدعوة.
 
واعتبر محمد يحيى مجاهد المتحدث باسمه تعقيبا على قرار وزارة الخارجية الأميركية أنه "جائر ولا مبرر له ضد منظمة تقدم الإغاثة للمحتاجين في جميع أنحاء العالم".
 
وفي تقرير صدر العام الماضي ذكرت وزارة الخارجية أن جماعة عسكر طيبة
استغلت المنظمة الخيرية لجمع تمويل والحفاظ على علاقات مع الجماعات الإسلامية المتشددة في جميع أنحاء العالم من الفلبين إلى الشرق الأوسط إلى الشيشان.
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة