كمبالا تنفي والأمم المتحدة تؤكد توغل قوات أوغندية بالكونغو

أيدت تقارير الأمم المتحدة اتهامات الكونغو الديمقراطية للجيش الأوغندي بالتوغل في الأراضي الكونغولية لملاحقة المتمردين الأوغنديين.

وقال المتحدث باسم قوات حفظ السلام الأممية في الكونغو كمال سايكي إنها حصلت على إفادات تؤكد وجود جنود يرتدون زيا موحدا قرب بلدة آبا قرب الحدود الكونغولية مع أوغندا والسودان. وقررت قوات حفظ السلام تعزيز وجودها في شرق الكونغو ومواصلة التحقيقات.

في المقابل نفى متحدث باسم الجيش الأوغندي توغل قوات بلاده في الأراضي الكونغولية لمطاردة مقاتلي جيش الرب.

وقال المتحدث إن الاشتباكات الأخيرة وقعت بين فصيل من الجيش الشعبي لتحرير السودان ومسلحين كونغوليين تسللوا إلى منطقة لاسو جنوب السودان وقاموا بعمليات خطف. وأشار إلى أن مقاتلي الجيش الشعبي طاردوا بعد ذلك المسلحين عبر الحدود الكونغولية.

وقدمت الكونغو الديمقراطية احتجاجا شفهيا إلى السفارة الأوغندية في كينشاسا وحذرت من تكرار عمليات التوغل. وذكر مصدر حكومي في كينشاسا أن القوات الأوغندية كانت مسلحة بشكل جيد ومدعومة بالدبابات.

معارك مستمرة
وأشار إلى أن المعارك مازالت مستمرة في منطقة تبعد نحو 50 كيلومترا غرب آبا بينما ذكر شهود عيان أنهم رأوا جنودا بزي الجيش الأوغندي في هذه المنطقة. وأفادت أنباء بسماع دوي قذائف الهاون في قريتين قرب جبل باغوندا تم إخلاؤهما منذ أيام.

"
حكومة كمبالا تقول إن المتمردين يستغلون مناطق الغابات وضعف السيطرة الحكومية على الجانب الكونغولي من الحدود للتسلل إلى أوغندا وتنفيذ هجمات
"

كان الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني أعلن مؤخرا أن بلاده لن تتردد في إرسال جنودها عبر الحدود مع الكونغو إذا تعرضت لهجمات من جيش الرب.

يشار إلى أن غابات إقليم إيتوري شرق الكونغو يعتقد أنها قاعدة رئيسة للجماعات الأوغندية المتمردة، وتؤكد كمبالا أن جيش الرب يتخذ من الأراضي السودانية قاعدة رئيسة لكنه انتقل العام الماضي إلى شمال شرق الكونغو.

تقول حكومة كمبالا إن هذه العناصر تستغل الغابات وضعف السيطرة الحكومية على الجانب الكونغولي من الحدود للتسلل إلى أوغندا وتنفيذ هجمات.

من جهتها تواجه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة صعوبة في السيطرة على الأوضاع شرق الكونغو، خاصة مع ضعف إمكانية الجيش الكونغولي وتكرار حوادث التمرد داخله.

وفي يناير/ كانون الثاني قتل ثمانية جنود من غواتيمالا مشاركين ضمن القوات الأممية خلال عملية للقبض على أحد قيادات جيش الرب مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر : وكالات

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة