رئيس وزراء اليابان في جولة أفريقية لصد نفوذ الصين

كويزومي يقوم بأول زيارة من نوعها لإثيوبيا وغانا (رويترز)

بدأ رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اليوم جولة في القارة الأفريقية التي تحتل حيزا كبيرا من الاهتمامات الدبلوماسية لليابان التي تسعى للتصدي لنفوذ الصين المتزايد في هذه القارة.

ويزور كويزومي إثيوبيا -مقر الاتحاد الأفريقي- ثم غانا، في أول زيارة لرئيس وزراء ياباني إلى هذين البلدين، قبل أن يتوقف في السويد على طريق عودته.

وقال كويزومي قبل أن يغادر طوكيو إن "الاستقرار في أفريقيا يلقي بثقله على السلام الدولي والتنمية. ورغم أن هذه المنطقة بعيدة جدا عن اليابان، أود بحث إستراتيجيات لتقديم مساعدة إضافية لكي تتمكن الدول الأفريقية من تلبية احتياجاتها".

وتشكل جولة كويزومي الأفريقية جزءا من حملة اليابان للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن وهي الأولوية الأولى بالنسبة للدبلوماسية اليابانية.

وكانت اليابان، ثاني دولة مانحة في العالم بعد الولايات المتحدة، تعهدت خلال قمة مجموعة الثماني الأخيرة في أسكتلندا بزيادة مساعدتها المالية لأفريقيا بمعدل ثلاثة أضعاف بحلول نهاية عام 2008.

لكن طوكيو لم تتمكن بعدُ من إقناع الاتحاد الأفريقي بدعم مشروعها لإصلاح الأمم المتحدة الذي يصطدم بمعارضة شديدة من الصين.

فقد رفضت الدول الـ53 الأعضاء في الاتحاد الأفريقي التخلي عن مطالبتها بمقعدين دائمين في مجلس الأمن إذا تم توسيعه مع حق النقض، فيما تنشط طوكيو لكي لا يحصل الأعضاء الجدد على حق النقض.

وفي المقابل فإن الصين، المنافس الآسيوي الأبرز لليابان، قامت بحملة في أفريقيا بسبب احتياجاتها الكبرى في مجال الطاقة لاسيما النفط. وقد قام الرئيس الصيني هو جينتاو بجولة أفريقية قادته قبل أيام إلى المغرب ونيجيريا وكينيا.

المصدر : الفرنسية