الجيش الباكستاني يرفض دعوة الظواهري للانقلاب على مشرف

أيمن الظواهري هو الرجل الثاني في القاعدة بعد أسامة بن لادن (أرشيف)

رفض المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال شوكت سلطان دعوة الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى عصيان أوامر الرئيس برويز مشرف، معتبرا أن "الرئيس يحظى بدعم القوات الباكستانية بأكملها".
 
وقال سلطان خلال زيارة موقع حدودي شمال وزيرستان حيث تنشط حركة طالبان, إن مساعي الظواهري لإحداث انقسام في باكستان ستفشل. ولفت انتباه الصحفيين المرافقين له إلى العمليات المسلحة التي تشنها القوات الباكستانية ضد المسلحين من أنصار القاعدة وطالبان, قائلا إن الظواهري "يحاول تحقيق أهدافه, غير أنه يفشل فشلا ذريعا".
 
وأضاف سلطان في تصريحاته للصحفيين أن الجيش الباكستاني يسيطر بشكل تام على منطقة القبائل المضطربة في وزيرستان حيث قتل نحو 324 مسلحا في عمليات خلال الأشهر التسعة الماضية. جاء ذلك في ثاني زيارة من نوعها يصطحب خلالها الجيش الباكستاني فريقا من الصحفيين الأجانب إلى ميران شاه شمال وزيرستان القريبة من الحدود الأفغانية.
 
شوكت سلطان رفض دعوة الظواهري الجيش للانقلاب على مشرف (رويترز-أرشيف)
وفي موجز للصحفيين من مقر الجيش المحصن في المدينة، أعلن سلطان أنه تم تنفيذ 39 عملية كبرى منذ يوليو/ تموز الماضي. وكشف أن 76 مسلحا أجنبيا كانوا من بين من قتلوا في العمليات بينما قتل 56 جنديا في المنطقة منذ بدء العمليات.
 
شريط الظواهري
وفي شريط مصور للظواهري بثه موقع إسلامي على الإنترنت, وصف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الرئيس مشرف بأنه "مجرم خائن مرتش", داعيا الجيش والشعب الباكستاني إلى إسقاطه.
 
وأضاف الظواهري أن مشرف "أعد العدة للهرب للخارج عند انتصار الثورة الشعبية حيث يتمتع بحساباته السرية, لذا أدعو كل ضابط وجندي في الجيش الباكستاني لعصيان أوامر قيادته بقتل المسلمين في باكستان وأفغانستان".
 
وعن العراق قال الظواهري إن التنظيم وجه ضربات "قصمت ظهر الأميركان في العراق". وأضاف في التسجيل الذي بث بمناسبة الذكرى الثالثة لغزو العراق، أن "عمليات المجاهدين كشفت خيبة الأميركيين". وأكد أن "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين نفذت وحدها 800 عملية استشهادية خلال ثلاث سنوات، بالإضافة إلى تضحيات غيرها من المجاهدين".

الفارون دعوا قدامى المجاهدين للالتحاق بهم (الفرنسية-أرشيف)
واعتبر أن أميركا وبريطانيا وحلفاءهما "لم يجنوا شيئا سوى الخسائر والكوارث وسوء الحظ". وقال إنهم في "ورطة لا يحسدون عليها رغم كذب بوش وبلير المتواصل". وهاجم أيضا حكام مصر والسعودية والأردن والعراق ووصفهم بالخونة داعيا إلى هبة إسلامية ضدهم.

شريط آخر
وعقب بث شريط الظواهري دعا عضو في تنظيم القاعدة في شريط مصور آخر, من سماهم الأفغان العرب الذين قاتلوا السوفيات في أفغانستان إلى الالتحاق بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في هذا البلد لمحاربة الأميركيين.

ودعا السعودي محمد القحطاني المعروف باسم "أبو ناصر القحطاني" الذي فر في يوليو/تموز 2005 من سجن بغرام الأميركي بأفغانستان، قدامى المجاهدين إلى الالتحاق بإخوانهم مرة أخرى لإخراج من سماهم الخنازير -في إشارة للأميركيين- من أفغانستان.

وروى القحطاني -في الشريط الذي بلغت مدته 160 دقيقة وظهر فيه برفقة ثلاثة فارين آخرين من سجن بغرام الكويتي محمود أحمد محمد المعروف باسم "عمر الفاروق"، والليبي محمد حسن المعروف باسم "الشيخ أبو يحيى الليبي"، والسوري عبد الله هاشمي- ظروف فرارهم والأوضاع التي يعيشها "المجاهدون" المعتقلون في السجون الأميركية في أفغانستان.

عودة القاعدة

الزرقاوي دعا في شريطه لدحر الاحتلال وقتل كل من يتعاون معه (الجزيرة)
وتأتي دعوة القحطاني وشريط الظواهري في أسبوع شهد عودة إعلامية واسعة لرموز القاعدة، حيث تم بت تسجيل صوتي لزعيم التنظيم أسامة بن لادن، وظهر زعيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي في أول شريط مصور داخل العراق.

وعلق رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" عبد الباري عطوان على ذلك في تصريح للجزيرة، بالقول إن قيادات القاعدة تريد أن تذكر الأميركيين والرأي العام العربي والإسلامي بأن الولايات المتحدة منيت بهزيمة كبرى في العراق.

وقال مدير مكتب مجلة "المستقبل العربي" في واشنطن منذر سليمان في تصريح للجزيرة إن ذلك يأتي في إطار موجة جديدة من العمل العسكري والسياسي والإعلامي للقاعدة، ردا على ما تقول واشنطن إنه تقدم في العراق بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

ورأى أن ذلك يشكل إحراجا للإدارة الأميركية لأن غزو أفغانستان والعراق كان يستهدف القضاء على القاعدة وقياداتها. ويزيد ذلك حسب سليمان من تأزم موقف الرئيس بوش الذي تستمر شعبيته في التراجع.

المصدر : الجزيرة + وكالات