فيضانات الدانوب تشرد مئات الرومانيين

اضطر المئات من سكان القرى في رومانيا لمغادرة منازلهم، بعد أن غمرت المياه قراهم بسبب انهيار العديد من السدود الصغيرة بفعل ارتفاع منسوب المياه في نهر الدانوب.

وحسب لفتر شيريكا ممثل الحكومة في مقاطعة توليكا فإن نحو 850 شخصا فروا من منازلهم في قرية أوسترف الليلة الماضية، بعد أن هدد ارتفاع منسوب المياه حياتهم.

وقد غمرت مياه الدانوب مساحات شاسعة من الأراضي في وسط وجنوب شرق أوروبا، وبدأ منسوب المياه في الانخفاض في عدة دول.

غير أن رومانيا ما زالت تعمل جاهدة لإصلاح الشروخ في سدود الفيضانات التي زاد الضغط عليها في دلتا نهر الدانوب، قرب البحر الأسود، وتواجه خطر مزيد من الفيضان ومزيد من الإجلاءات.

وأشارت وزيرة الزراعة سولفينا باربو إلى أنه من المتوقع استمرار ارتفاع تدفق المياه بمنسوب مرتفع على مدار 35 يوما، الأمر الذي يشكل تهديدا كبيرا لما تبقى من السدود.

وقد بدأت الحكومات في شتى أنحاء المنطقة بتقييم حجم الأضرار التي قد تصل إلى الملايين من اليوروات، وحسب المسؤولين في الزراعة فإن المياه غمرت نحو (7500) فدان من الأراضي المزروعة بالقمح، في أنحاء بلغاريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الزراعة إن كثيرا من الحقول تحولت إلى مستنقعات.

وما زالت منطقة البلقان تتعافى من أثار فيضانات مدمرة أدت إلى مقتل العشرات وشردت الآلاف الصيف الماضي.

وينبع نهر الدانوب من ألمانيا، ويجري في عشر دول أو بينها قبل أن يصب في البحر الأسود.

المصدر : رويترز

المزيد من انهيارات
الأكثر قراءة