مناورات عسكرية روسية ضخمة قرب الشيشان

بدأت روسيا مناورات عسكرية واسعة النطاق قرب جمهورية الشيشان هي الثانية في غضون أسبوع، في حين يهدد المقاتلون الشيشان بشن حرب شاملة.

ونقلت وكالة إيتار تاس عن قائد قوات وزارة الداخلية الجنرال نيكولاي روغوجكين قوله إن أكثر من 60 وحدة من وزارته ووزارة الدفاع وقوى أمنية أخرى تشارك في التدريبات، أي ما مجموعه 32 ألف شخص.

وعرضت شبكة (إن تي في) التلفزيونية مشاهد لمروحيات قتالية ومدرعات أثناء تدريبات في نوفوتشركاسك قرب روستوف سورلودون كبرى مدن جنوب روسيا ومركز العمليات العسكرية بالقوقاز الشمالي على بعد 600 كلم من غروزني عاصمة الشيشان.

وأوضح روغوجكين أنه أثناء التدريبات ستقوم أجهزة الأمن بمهمات حقيقية "وستكون هناك نتائج ملموسة واقعية" مشيرا إلى أسر مسلحين أثناء تدريبات في القوقاز الشمالي.

تهديد المقاتلين
والمناورات التي ستتواصل حتى الخميس، تأتي في حين هدد المتحدث باسم المقاتلين الشيشان مولدي أوغودوف روسيا بشن هجمات الأمر الذي يفسر عودة التوتر إلى القوقاز وهو معتاد في الربيع بالمنطقة مع ذوبان الثلوج.

وأشار مولادي أودوغوف في تصريحاته إلى أن حركته رفضت الديمقراطية الغربية، مفضلة إقامة دولة تحكمها فقط الشريعة الإسلامية.
 
وأوضح "إننا لا نعتمد على حجم الهجمات وإنما فاعليتها.. وهذا يحتاج إلى شن هجمات في أي موقع بجميع أنحاء روسيا وليس فقط في القوقاز".
 
وأضاف المتحدث الشيشاني أن "الهدف الذي يمثل الحد الأدنى لنا وهو عدم الاستسلام قد تحقق، والآن لدينا هدف مختلف هو الحرب الشاملة".
 
وأدى الجدل بين الشيشانيين الموالين للغرب وبين الإسلاميين، إلى انقسام بالجمهورية القوقازية بعد انسحاب القوات الروسية منها لأول مرة عام 1996. وقد عادت القوات الروسية إلى الشيشان عام 1999وعينت حكومة بديلة موالية لها.
 
ورغم ادعاء موسكو أن الحرب انتهت في الشيشان، فإن المقاتلين ما زالوا يشنون هجمات يومية على المواقع الروسية والعناصر الموالية لها. وأدت الهجمات الأسبوع الماضي -وفق وسائل إعلام روسية- إلى مصرع  نحو 20 شخصا.
المصدر : وكالات

المزيد من حروب
الأكثر قراءة