دو فيلبان يقر بأخطاء في التعامل مع قانون الوظيفة الأولى

دو فيلبان رفض فكرة التخلي عن القانون (الفرنسية)
اعترف رئيس الحكومة الفرنسية دومنيك دو فيلبان بوقوع أخطاء في التعامل مع ملف قانون تشغيل الشباب المسمى الوظيفة الأولى الذي أثار احتجاجات واسعة في البلاد، لكنه قال إن هناك سوء فهم لتعاطي حكومته حيال هذه القضية.

وأضاف دو فيلبان في تصريحات صحفية أنه كان هناك سوء فهم وعدم إدراك لما قام به بخصوص القانون المثير للجدل الذي وافق عليه الرئيس شيراك يوم الجمعة مع تعديل في أكثر بندين إثارة للخلاف فيه.

وردا على سؤال حول ما إذا كان ارتكب أخطاء، أجاب رئيس الوزراء بأنه من المؤكد أن كل عمل سياسي عرضة لأن تكون فيه أخطاء.

وقد تسبب الموقف المتصلب لدو فيلبان المتمسك بالقانون في خروج الطلاب والنقابات للشوارع، غير أنه اشار إلى أن ذلك لتجنب ما اعتبره بأنه خطأ لا يغتفر.

وأضاف أن الخطأ الكبير والذي لا يمكن أن يتغاضى عنه أحد هو عدم فعل شيء إزاء البطالة الجماعية في البلاد.

المعارضة تصعد

تعديلات القانون لم توقف الاحتجاجات الغاضبة (رويترز)
وتأتي اعترافات دو فيلبان في وقت أعلنت فيه أحزاب يسارية معارضتها لقرار شيراك بالموافقة على القانون، وقالت إنها ستنظم مظاهرات للضغط من أجل إلغاء القانون.

وقالت جماعات المعارضة إنها ستنضم للاحتجاجات الجماعية للطلاب والنقابات المزمعة في الرابع من الشهر الجاري، رغم خطاب شيراك الجمعة والذي هدف لتقليل المواجهات حول القانون وتخفيف الضغوط على حكومة دو فيلبان.

بدورها أكدت النقابات رفضها للقانون وتمسكها بإلغائه تماما، معتبرة أنه يشجع أصحاب العمل على فصل الشباب الذين تقل أعمارهم عن 26 عاما بعد تحقيق أقصى استفادة منهم.

وكان شيراك أعلن الجمعة إقرار القانون المثير للجدل، ولكنه قال إنه سيدخل تعديلات عليه تخفض فترة العمل تحت الاختبار إلى عام واحد وتلزم أصحاب العمل بتبرير أي قرار فصل.

وفي محاولة لتهدئة الاحتجاجات، استدعى دو فيلبان منافسه الرئيسي وزير الداخلية نيكولا ساركوزي ورئيسي مجلسي البرلمان المؤيدين لشيراك، لبحث كيفية الإسراع بتمرير التعديلات بالجمعية الوطنية في أقرب وقت ممكن.

المصدر : وكالات