هجوم استهدف سياسيا كشميريا أدى لجرحه ومقتل مرافقيه

ذكرت مصادر الشرطة في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان أن سياسيا محليا أصيب وقتل حارساه في هجوم يعتقد أن إسلاميين شنوه اليوم.

وقال ضابط في شرطة الإقليم إن وابلا من الرصاص أطلق على علي محمد نايك وحراسه أثناء عودته إلى منزله ما أدى إلى إصابته بجراح.

ونقل نايك وهو نائب سابق ومسؤول كبير في حزب كشميري معارض إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ويأتي الهجوم قبل أسبوع من انتخابات جزئية في الإقليم لشغل أربعة مقاعد في البرلمان المحلي ينافس على أحدها وزير الدولة غلام نبي أزاد.

وأعلنت منظمة غير معروفة تدعى الجبهة الإسلامية في اتصال مع صحيفة محلية مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع قرب مدينة ترال الواقعة جنوب سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير.

يشار إلى أن عشرات الآلاف لقوا حتفهم منذ إعلان التمرد الإسلامي في كشمير نهاية العام 1989.

وكان خمسة أشخاص قد قتلوا وأصيب 40 آخرون في موجة هجمات بالقنابل في سرينغار يوم الجمعة الماضي.

ويشدد مسؤولون رسميون هنود إلى أن أعمال العنف في الإقليم تشهد انخفاضا منذ بدء عملية السلام بين الهند وباكستان قبل عامين.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة